مقتل العشرات في هجوم لـ«طالبان» على موقع للجيش بأفغانستان

آثار هجوم سابق لحركة «طالبان» في أفغانستان (أرشيفية: الإنترنت)

أعلن مسؤولون أفغان مقتل ما لا يقل عن 44 من أفراد الجيش والشرطة إثر هجوم شنته حركة «طالبان» على موقع للجيش في إقليم بغلان بشمال أفغانستان، في الساعات الأولى من صباح يوم الأربعاء.

ولم يرد تعليق على الفور من وزارة الدفاع، لكن مسؤولين في المنطقة قالوا إن تسعة من أفراد الشرطة و35 جنديًا قُتلوا في الهجوم، وهو الأحدث في سلسلة هجمات أودت بحياة العشرات من قوات الأمن في أنحاء شتى من أفغانستان، وفق «رويترز».

ويأتي الهجوم مع تراجع حدة الموقف في مدينة غزنة بوسط البلاد، حيث قالت «طالبان» إنها أمرت مقاتليها بالانسحاب بعد خمسة أيام من القتال الذي أسفر عن وقوع مئات القتلى والمصابين وحوَّل المدينة إلى حطام محترق.

واكتظ مستشفى المدينة بمئات المصابين وعشرات الجثث وأشخاص يبحثون عن ذويهم بين القتلى والجرحى.

وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إنها تقدم الملابس والأدوية التي يتم تناولها عن طريق الفم أو بالحقن الوريدي لعلاج المصابين في المستشفى. وأرسلت أيضًا المياه النظيفة ومولدات الكهرباء من أجل العمليات الجراحية وقدمت تجهيزات من أجل التعامل مع الجثث.

ويعتمد نحو 20% من سكان غزنة على منظومة الماء في المدينة، التي توقفت منذ بدء القتال. وتعمل اللجنة الدولية للصليب الأحمر على تنظيم نقل إمدادات طارئة للمياه في شاحنات لتلبية احتياجات نحو 18 ألف شخص.

وقال قيادي في حركة «طالبان»: «استطاع البعض الفرار من المدينة لكن هناك كثيرين محاصرون داخل منازلهم. كانوا يواجهون نقصًا شديدًا في الطعام ومياه الشرب مع انقطاع الكهرباء أيضًا عن المدينة قبل يومين»، لافتًا إلى أن قرار الانسحاب يهدف لمنع إحداث مزيد من الدمار بالمدينة.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط