مصر واليمن تـبحثان تعزيز حماية الملاحة في البحر الأحمر وباب المندب

الرئيس عبد الفتاح السيسي يستقبل نظيره اليمني عبد ربه منصور هادي

قالت الرئاسة المصرية، اليوم الإثنين، إن الرئيس عبد الفتاح السيسي ناقش مع نظيره اليمني عبد ربه منصور هادي سبل التعاون بين البلدين لتعزيز حماية الملاحة البحرية في البحر الأحمر ومضيق باب المندب.

وأضافت أن السيسي شدد ، خلال استقباله هادي اليوم بقصر الاتحادية، على رفض مصر أن يكون اليمن منصة تهديد لحرية الملاحة البحرية في البحر الأحمر ومضيق باب المندب.

هجوم باب المندب فرصة للسعودية والإمارات لاستقطاب دعم دولي في حرب اليمن

ومصر جزء من التحالف العربي الذي تقوده السعودية لمحاربة الحوثيين في اليمن، وتشارك بقوات بحرية لحماية باب المندب الذي يشكل أهمية استراتيجية لها نظرًا لأنه المنفذ الوحيد أمام السفن المتجهة لقناة السويس أو القادمة منها.

وقال بيان رئاسة الجمهورية المصرية، وفق وكالة «رويترز»، إن اللقاء الذي جمع السيسي وهادي في القاهرة يوم الاثنين «شهد مناقشة التعاون المشترك بين البلدين لتعزيز حماية الملاحة البحرية في البحر الأحمر ومضيق باب المندب، لتفادي تأثرها سلبًا بالأوضاع الجارية في اليمن»، بينما لم يشر البيان إلى نقاط محددة اتفق عليها الجانبان لتعزيز حماية الملاحة البحرية.

وذكر التحالف العربي الشهر الماضي أن جماعة الحوثي هاجمت ناقلة نفط سعودية في البحر الأحمروألحقت بها أضرارًا طفيفة، وذلك بعدما أعلن الحوثيون استهدافهم لبارجة سعودية في المنطقة. وذكر التحالف أنه أحبط هجمات سابقة في البحر الأحمر في أبريل ومايو.

مصر واليمن يوقعان بروتوكول تعاون لمكافحة الإرهاب

وأشار السيسي في كلمة بثها التلفزيون الرسمي عقب المحادثات إلى رفض بلاده «بشكل قاطع أن يتحول اليمن إلى موطئ نفوذ لقوى غير عربية، أو منصة لتهديد أمن واستقرار الدول العربية الشقيقة، أوحرية الملاحة في البحر الأحمر ومضيق باب المندب».

وقال هادي في كلمته «ناقشنا المخاطر التي تعرض لها أمن البحر الأحمر بسبب إرهاب ميليشيا الحوثي ورعايتها لإيران والتي تهدف ليس فقط للتأثير على أمن البحر الأحمر بل وعلى الأمن القومي العربي بمجمله».