إيـران تعتقل 67 شخصًا للاشتباه في ارتكابهم جرائم مالية

العملة المحلية الإيرانية. (أشريفية: الإنترنت)

قالت السلطة القضائية الأحد إن السلطات الإيرانية اعتقلت 67 شخصًا في إطار حملة لمكافحة الجرائم المالية في الوقت الذي تواجه فيه البلاد عقوبات أميركية جديدة وغضباً شعبياً من الاستغلال والفساد.

ونقل التلفزيون الرسمي عن ناطق باسم السلطة القضائية قوله إن محاكم ثورية إسلامية خاصة تشكلت لإجراء محاكمات سريعة للمشتبه بهم بعد أن دعا الزعيم الإيراني الأعلى آية الله علي خامنئي أمس السبت إلى إجراءات قانونية «سريعة وعادلة» لمواجهة «حرب اقتصادية» يشنها أعداء أجانب، بحسب «رويترز».

وفقد الريال الإيراني نحو نصف قيمته منذ أبريل بسبب العقوبات الأميركية التي أعيد فرضها وسط زيادة الطلب على الدولار بين المواطنين الإيرانيين الذي يحاولون حماية مدخراتهم. وارتفعت أيضًا تكاليف المعيشة ما أثار مظاهرات متفرقة احتجاجًا على الاستغلال والفساد وردد الكثيرون من المحتجين هتافات مناوئة للحكومة.

وقال الناطق باسم السلطة القضائية الإيرانية غلام حسين محسني اجئي في تصريحات نقلها التلفزيون «67 شخصًا اعتقلوا بعضهم أُطلق سراحه بكفالة وصدرت قرارات بالمنع من السفر على أكثر من مئة بينهم موظفون حكوميون ومسؤولون وعاملون بالقطاع الخاص وغيرهم».

وألقى البنك المركزي والسلطة القضائية بالمسؤولية في هبوط العملة والزيادة السريعة في سعر العملات الذهبية على من وصفهم بأنهم «أعداء». وتقول السلطة القضائية إن من بين المعتقلين نائب سابق لمحافظ البنك المركزي وإن بعضهم يواجه اتهامات تصل عقوبتها إلى الإعدام.

وانسحبت الولايات المتحدة في مايو الماضي من اتفاق نووي أبرم عام 2015 بين قوى عالمية وطهران يقضي برفع العقوبات الدولية المفروضة على إيران مقابل فرض قيود على برنامجها النووي. وأعادت واشنطن هذا الأسبوع فرض العقوبات على مشتريات إيران من الدولار وتجارتها في الذهب والمعادن النفيسة وتعاملاتها في المعادن والفحم والبرمجيات المتعلقة بالصناعة وتعتزم فرض عقوبات أكثر صرامة في نوفمبر تستهدف قطاع النفط الإيراني.

كلمات مفتاحية