زلزال إندونيسيا يغير سطح جزيرة لومبوك

أضرار زلزال إندونيسيا (سكاي نيوز)

أعلن علماء أن الزلزال القوي، الذي ضرب إندونيسيا وأودى بحياة مئات الأشخاص، رفع الجزيرة التي ضربها بما يصل إلى 25 سنتيمترًا (10 بوصات)، وفق ما أوردت «سكاي نيوز عربية».

وقالت الوكالة الوطنية للتخفيف من الكوارث، السبت، إن 387 شخصًا لقوا حتفهم جراء الزلزال، ليقفز عدد الضحايا إلى 321 الذي أُبلغت به في اليوم السابق، مع استمرار فرق البحث والإنقاذ في تفقد الأنقاض، حيث يتم حساب الأشخاص الذين دفنهم أقاربهم بالفعل.

وباستخدام صور الأقمار الصناعية لجزيرة لومبوك في الأيام التي تلت زلزال الخامس من أغسطس، قام علماء من «ناسا» ومشروع التصوير السريع المشترك لمعهد كاليفورنيا للتكنولوجيا بوضع خريطة لتشوه الأرض وقياس التغيرات في سطح الجزيرة.

وفي الشمال الغربي من الجزيرة بالقرب من مركز الزلزال، تسبب الصدع الزلزالي في رفع الأرض بمقدار ربع متر. في أماكن أخرى انخفض منسوب الأرض بنسبة 5-15 سنتم (2-6 بوصات).

وقالت إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) إن رصد الأقمار الصناعية يمكن أن يساعد السلطات في الاستجابة للزلازل والكوارث الطبيعية الأخرى أو الصناعية.

ونحو 390 ألف شخص، نحو 10 % من سكان لومبوك، أصبحوا بلا مأوى أو مشردون بعد الزلزال الذي دمر وخرب نحو 68 ألف منزل.

وبعد ما يقرب من أسبوع منذ الزلزال الذي بلغت قوته سبع درجات، لا تزال لومبوك تترنح، ولكن لمحات من الحياة الطبيعية بدأت في الظهور بينما سعى قرويون متدينون لوضع خطط لبدائل موقتة لمساجد سُّوِّيت بالأرض.

وفي تانغونغ، وهي واحدة من أكثر المناطق تضررًا في شمال الجزيرة التي أُصيب بشدة، اُفتُتحت سوق للأغذية يوم السبت وقام سكان محليون بشراء الخضار والأسماك. كما فتح بعض المتاجر أبوابها للأعمال التجارية على الرغم من وجودها في مبانٍ مدمرة.

المزيد من بوابة الوسط