رقــم قياسي من النساء يترشحن إلى الكونغرس الأميركي

ألكسندريا أوكاسيو-كورتيز شابة من نيويورك تسعى للحصول على مقعد في الكونغرس. (فرانس برس)

تتنافس عدد قياسي من النساء على مقاعد مجلس الشيوخ الأميركي في نوفمبر، بعد عام شهد تحركاً ضد التحرش الجنسي وتحدي الرئيس دونالد ترامب.

وعقب جولة أخرى من الانتخابات الفرعية في العديد من الولايات الأميركية الثلاثاء، ستتنافس 183 امرأة على مقاعد في مجلس النواب في انتخابات منتصف الولاية في نوفمبر، بحسب «فرانس برس».

وقال مركز النساء الأميركيات والسياسة بعد التصويت في كنساس ومتشيغن «الأمر أصبح رسمياً .. لقد حطمنا الرقم القياسي في أعداد النساء المرشحات لمجلس النواب»، وبلغ ذلك العدد 167 امرأة. كما تتنافس 11 امرأة على الأقل على منصب حاكم ولاية، حسبما ذكر المركز على «تويتر».

وفييونيو، حققت النساء رقماً قياسيًا في عدد المرشحات منهن لمجلس الشيوخ. فقد بلغ عددهم 42، منهم 24 من الديمقراطيين و18 من الجمهوريين. وكان الرقم القياسي السابق 40 في 2016، بحسب المركز. والعديد من المرشحات اللواتي لهن حظ جيد في الفوز هن من الأقليات غير الممثلة في الكونغرس. وبينهم رشيدة طليب التي فازت في الانتخابات الديمقراطية في متشيغن الثلاثاء ويعتقد أنها ستصبح أول امرأة مسلمة ستدخل الكونغرس.

كما تتنافس العديد من النساء من السكان الأصليين في الانتخابات. وقال المركز إنه «لم يسبق أن انتخبت نساء من السكان الأصليين إلى الكونغرس الأميركي». وتأتي الأرقام القوية من المرشحات عند منتصف ولاية ترامب وفي عام شهد حركة ضد التحرش الجنسي الذي تتعرض له النساء من رجال في مناصب بارزة.

المزيد من بوابة الوسط