روسيا تقف على الحياد في الأزمة المتصاعدة بين كندا والسعودية

الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا. (سبوتنيك)

بعد مرور أكثر من يومين على نشوب خلاف بين السعودية وكندا بعد انتقاد أوتاوا لاعتقال المملكة لناشطات سعوديات، علقت روسيا للمرة الأولى على الخلاف قائلة إنها تأمل أن تتمكن الدولتان من التفاوض للتغلب على أي خلاف بينهما.

وقالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، ردًا عن سؤال حول الخلاف بين كندا والسعودية، إن موسكو تأمل أن تتمكن الرياض وأوتاوا من التفاوض بطريقة حضارية لإنهاء الخلاف.

وأضافت زاخاروفا، في بيان : أوردته وكالة «سبوتنيك»: «نحن ندافع بثبات عن احترام حقوق الإنسان، مع الأخذ بالاعتبار الخصوصية الوطنية والتقاليد القائمة منذ أمد بعيد في هذه أو تلك البلاد. ونعتبر أنه غير مقبول في هذا الصدد تسييس قضايا حقوق الإنسان».

وتابعت: «ونعرب عن أملنا في أن تمكن السعودية وكندا الاتفاق بشكل حضاري لتخطي الخلافات بينهما».

وكانت وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند قد أعربت عن قلقها الشديد، الخميس الماضي، إزاء المعلومات حول اعتقال المدافعة عن حقوق الإنسان سمر بدوي ودعت إلى إطلاق سراحها.

وسحبت الخارجية السعودية بعد التصريحات الكندية سفيرها من أوتاوا وطرد السفير الكندي من الرياض.

ويشبه موقف روسيا رد الفعل الأميركي المحايد إزاء الأزمة الكندية-السعودية، إذ قالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الأميركية هيذر ناورت، إنه «ينبغي للجانبين أن يحلا ذلك بالوسائل الدبلوماسية. لا يمكننا فعل ذلك نيابة عنهما، ويتعين عليهما حل ذلك معًا».

المزيد من بوابة الوسط