مادورو: أثق في نيّة ترامب ملاحقة مدبري محاولة اغتيالي

الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو. (رويترز)

أعرب الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، عن أمله في التعاون مع حكومتي الولايات المتحدة وكولومبيا في ما يتعلق بتسليم المتورطين في محاولة الاغتيال التي تعرض لها يوم السبت الماضي.

وذكر مادورو، في خطاب ألقاه أثناء اجتماع مع مسؤولين بحسب قناة «روسيا اليوم» الروسية، أنه يرغب في أن يقدم «إلى حكومتي الولايات المتحدة وكولومبيا جميع الأدلة التي أوصلتنا إلى المتواطئين والمسؤولين مباشرة عن محاولة الاغتيال والمقيمين في ولاية فلوريدا».

وأشار الرئيس الفنزويلي إلى أنه يثق بحسن نية نظيره الأميركي دونالد ترامب وبأنه لن يسمح بتدبير محاولات اغتيال القادة المدنيين والعسكريين في دول مثل فنزويلا من أراضي الولايات المتحدة، مضيفا أنه ينتظر من الرئيس الأميركي سرعة الرد والإجراءات الأكثر فعالية على صعيد الدبلوماسية والعدالة.

ووجه مادورو إصبع الاتهام بالوقوف وراء محاولة اغتياله إلى خوليو بورخيس القيادي المعارض المقيم في كولومبيا، والنائب البرلماني خوان ريكيسينس الذي اعتقلته المخابرات الفنزويلية مع شقيقته أمس الثلاثاء.

وقال إن محاولة الاغتيال نفذتها مجموعتان مؤلفتان من 11 شخصًا تلقت إحداهما التدريب في مدينة تشيناكوتا الكولومبية، مضيفًا أن هؤلاء حصلوا على 50 مليون دولار من ممولي الاعتداء.

وأعلن مادورو أن أجهزة الأمن ألقت القبض على أول المشبوهين بعد 10-15 دقيقة فقط من الهجوم، داعيًا المواطنين إلى مساعدة السلطات في اعتقال من لم يقع في قبضة العدالة من المهاجمين.

ورفع مادورو قبعات العسكريين المصابين جراء محاولة اغتياله، وعليها آثار الإصابة بشظايا القنابل التي استخدمها المعتدون.

اقرأ أيضًا:

مادورو يكرر اتهام رئيس كولومبيا بالوقوف وراء محاولة اغتياله

المزيد من بوابة الوسط