مساعد سابق لترامب يقر بالمساعدة في تقديم إقرارات ضريبة مزيفة

ريك جيتس، المساعد السابق في حملة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب (رويترز)

أقرّ ريتشارد غيتس، المساعد السابق في حملة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أنه اتفق مع مدير الحملة لإخفاء ملايين الدولارات بمصارف في الخارج تجنّبًا لنظام الضرائب في الولايات المتحدة.

وغيتس هو الشاهد الرئيسي في محاكمة بول مانافورت، المدير السابق لحملة الرئيس الأميركي، وأدلى بشاهدته، الإثنين، في اليوم الخامس من محاكمة مانافورت في فيرجينيا بتهم الاحتيال الضريبي والمصرفي، بحسب «فرانس برس».

واعترف غيتس بأنه سرق مئات آلاف الدولارات من مانافورت خلال السنوات التي كان فيها الرجلان يعملان معا كمستشارَين سياسيين.

واتُهم مانافورت بأنه اعتبر نفسه «فوق القوانين»، ومتهم بالاحتيال الضريبي والمصرفي وبتبييض أكثر من ثلاثين مليون دولار. وتعود هذه الوقائع إلى ربيع 2016، وهي اتهامات يرفضها مانافورت.

وتعد محاكمة مانافورت هي أول قضية منبثقة عن التحقيق في التدخل الروسي في الانتخابات الأميركية، لكنها تتعلق فعليًا بوقائع سابقة لتولي مانافورت رئاسة فريق ترامب بين مايو وأغسطس 2016.

ولن تُطرح القضية القضية الأساسية المتمثلة باحتمال وجود تواطؤ بين روسيا وأعضاء في فريق حملة ترامب خلال هذه المحاكمة.

المزيد من بوابة الوسط