إسبانيا تنشر صورًا جديدة لمنفذي هجمات برشلونة

يوسف علاء يبتسم لدى ارتدائه حزامًا ناسفًا قبيل الهجوم في برشلونة ومنتجع ساحلي (فرانس برس)

نشرت وسائل إعلام إسبانية صورا جديدة لمنفذ هجمات برشلونة، وآخرين ينتمون إلى «خلية إرهابية» يُحَضِّرون متفجرات قبيل الاعتداءات التي وقعت في 2017، وأسفرت عن مقتل 17 شخصًا.

وفي إحدى الصور، ظهر أحد مدبري العمليات يبتسم مشيرًا إلى السماء وهو يرتدي حزامًا ناسفًا. وفي صورة أخرى، ينظر شخصان إلى الكاميرا أثناء إعدادهما المتفجرات. وأظهرت صورة أخرى أحدهم واقفًا عند برج ايفل في باريس، وفق «فرانس برس».

وبين الأشخاص الذين ظهروا وهم يحضرون المتفجرات يونس أبو يعقوب، الذي قاد شاحنة صغيرة دهست المارة في شارع لارامبلا المكتظ وسط برشلونة، في 17 أغسطس 2017، وقتل 13 شخصا. وقام بعد ذلك بطعن شخص أثناء محاولته الفرار قبل أن تطلق الشرطة النار عليه بعد أيام.

وذكرت جريدة «لا راثون» الإسبانية أنه تم العثور على الصور، إلى جانب ملفات تحتوي على تسجيلات مصورة، بين حطام منزل في الكانار، وهي بلدة تقع على بعد نحو 200 كلم عن برشلونة، حيث صنعت المجموعة القنابل. ونشرت الجريدة كذلك نصوص حوار دار بين مخططي الهجوم سخروا فيه من الضحايا وتفاخروا بالهجمات.

وأسفر انفجار وقع في المنزل عشية الاعتداء عن مقتل اثنين من المخططين، وحرمان البقية من الحصول على القنابل، ما أجبرهم على تغيير مخططهم. وكان تنظيم «داعش» أعلن مسؤوليته عن الهجوم.

وقتلت الشرطة منفذي الهجمات، وهم ستة شبان من أصول مغربية تتراوح أعمارهم بين 17 و24 عامًا. وقُتل كذلك في تفجير الكانار الإمام المغربي عبد الباقي الساتي، الذي يعتقد أنه دفع عناصر المجموعة إلى التطرف.

كلمات مفتاحية