الغارديان: زواج نجل بن لادن بابنة قائد هجمات سبتمبر

حمزة نجل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن (الغارديان)

انفردت جريدة «الغارديان» البريطانية الإثنين بنشر تقرير في صدر صفحتها الأولى عن زواج حمزة، نجل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، بابنة محمد عطا، قائد المجموعة التي نفذت هجمات سبتمبر عام 2001 في الولايات المتحدة.

وتقول الجريدة إن خبر الزواج أكده أحمد وحسن العطاس، الأخوان غير الشقيقين لبن لادن، في مقابلة أجرتها معها.

وتضيف أنهما يعتقدان أن حمزة بن لادن تولى منصبًا كبيرًا داخل تنظيم القاعدة، ويسعى للثأر لوالده الذي قتلته قوة خاصة أميركية في عملية دهم على مخبئه في باكستان قبل سبع سنوات.

ووفق ما نقلت هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي»، فإن حمزة بن لادن هو ابن خيرية صابر، إحدى زوجات بن لادن الثلاث اللائي كن يعشن معه في مجمع في أبوت آباد، قرب قاعدة عسكرية باكستانية كبيرة.

وتقول «الغارديان» إن بن لادن الابن، الذي يُنظر إليه على أنه نائب للزعيم الحالي لتنظيم القاعدة أيمن الظواهري، سبق أن أصدر بيانًا يحض فيه أتباع التنظيم على شن حرب ضد واشنطن ولندن وباريس وتل أبيب.

ونقلت عن أحمد العطاس قوله «لقد سمعنا أنه تزوج ابنة محمد عطا. ولسنا متأكدين من مكانه الحالي، ولكن قد يكون في أفغانستان».

وتخلص الجريدة إلى أن زواج بن لادن الابن من ابنة عطا، المصرية الجنسية، يؤكد أن «المرتبطين» بهجمات الحادي عشر من سبتمبر مازالوا يشكلون المحور الرئيسي في تنظيم القاعدة الذي واصل التجمع حول إرث زعيمها الراحل.

وتضيف أن خالد، الابن الآخر لبن لادن، قد قُتل في الغارة الأميركية على مجمعه أبوت آباد، كما قتل ابنه الثالث، سعد، في غارة بطائرة من دون طيار في أفغانستان في عام 2009.

وتشير إلى أن رسائل، يُزعم أن بن لادن كتبها وعُثر عليها في المجمع، توضح أنه كان يهيئ حمزة لخلافته، لاسيما بعد مقتل أخيه سعد.

وتقول الجريدة إن زوجات بن لادن ومن نجا من أطفاله عادوا إلى المملكة العربية السعودية بعد أن منحهم ولي العهد السابق محمد بن نايف ملجأ.

وتضيف أن النساء على اتصال قريب مع عليا غانم، أم بن لادن، التي أكدت في مقابلة مع الجريدة نفسها قبل أيام أنها على تواصل منتظم مع بقية أعضاء العائلة الناجين.

وتنقل الجريدة عن العائلة زعمها أنها لم تتصل ببن لادن منذ عام 1999 حتى مقتله في عام 2011، وأنها لم تسمع أي أخبار عن حمزة بن لادن أو تتلقى أي رسائل منه.

المزيد من بوابة الوسط