ارتفاع حصيلة زلزال جزيرة «لومبوك» الأندونيسية إلى 82 قتيلا ومئات الجرحى

شرطي يعاين الأضرار بمركز تسوق في بالي جراء زلزال ضرب جزيرة لومبوك المجاورة يوم 5 أغسطس 2018. (فرانس برس)

أعلن الناطق باسم هيئة إدارة الكوارث الأندونيسية، سوتوبو بوروو نوغروهو، فجر اليوم الإثنين، ارتفاع حصيلة ضحايا الزلزال الذي ضرب أمس الأحد، جزيرة «لومبوك» إلى 82 قتيلا ومئات الجرحى وتضرر آلاف المباني، بحسب «فرانس برس».

وكانت حصيلة سابقة لجهاز البحث والإنقاذ أشارت إلى سقوط 37 قتيلا جراء زلزال بقوة 7 درجات على عمق 10 كلم تحت الأرض، بحسب المعهد الجيولوجي الأميركي.

وقالت «فرانس برس» إن الزلزال الذي تلته هزتان خفيفتان إلى متوسطتين ونحو 24 هزة ارتدادية، تسبب بحالة هلع بين السياح والمواطنين في جزيرة «لومبوك» جنوب أندونيسيا وقد شعر به سكان جزيرة بالي المجاورة.

وأصدر المسؤولون تحذيرا من حدوث تسونامي بعد الزلزال، إلا أنه تم الغاؤه لاحقاً.

وقال مسؤولون في وكالة الكوارث إن مبنى مطار بالي الدولي تعرض لبعض الأضرار إلا أن المدرج لم يتضرر وعادت العمليات إلى طبيعتها. كما لم تتأثر المرافق الرئيسية في مطار لومبوك الرئيسي رغم أنه تم إجلاء المسافرين لفترة وجيزة من المبنى الرئيسي، وفق «فرانس برس».

ويأتي هذا الزلزال بعد أسبوع من هزة بقوة 6,4 درجات في جزيرة «لومبوك» أدت إلى مقتل 17 شخصاً وإلحاق الأضرار بمئات المباني.

وتقع أندونيسيا على «حزام النار» في المحيط الهادىء الناشط بركانيا وزلزاليا.

وفي 2004، أسفر تسونامي الناتج عن زلزال تحت البحر بقوة 9,3 درجات قبالة سومطرة في غرب أندونيسيا عن 220 ألف قتيل في البلدان المطلة على المحيط الهندي، بينهم 168 ألفا في أندونيسيا.

المزيد من بوابة الوسط