قاضٍ أميركي يحمِّل ترامب مسؤولية العثور على أهالي 500 طفل مهاجر

الرئيس الاميركي دونالد ترامب في المؤتمر الوطني للمحاربين القدامى في كنساس سيتي بولاية ميزوري. (فرانس برس)

حمَّل قاضٍ أميركي إدارة دونالد ترامب مسؤولية العثور على أهالي نحو 500 طفل مهاجر، بعد أن تم فصلهم تطبيقًا لسياسة عدم التسامح مع الهجرة غير الشرعية التي ينتهجها الرئيس الأميركي.

وقال القاضي دانا سابراو، الذي سبق أن أمر قبل أكثر من شهر بلم شمل هذه العائلات، «الواقع يفيد بأن عدم العثور على واحد من الأهل يعني أن طفلاً سيصبح يتيمًا، وهذا الأمر تتحمل إدارة ترامب كامل مسؤوليته»، وفق «فرانس برس»

وبحسب أرقام الحكومة، التي قدمتها إلى المحكمة الخميس، فإن 410 من الأطفال المهاجرين الـ572 الذين لا يزالون في عهدة الدولة، لديهم أهل خارج الولايات المتحدة.

وأضاف القاضي سابراو في تصريح لعدد من وسائل الإعلام أدلى به هاتفيًّا من مكتبه في سان دييغو في كاليفورنيا: «عديد الأهالي طُـردوا من البلاد من دون أولادهم. كل ذلك هو نتيجة عمليات فصل قامت بها الحكومة، ونتيجة عجزها وفشلها في اقتفاء أثر الأهل وجمع العائلات».

وأمر القاضي بأن تحدد الحكومة مسؤولاً عن «هذه المهمة الضخمة» المتمثلة بالعثور على أهالي الأطفال. وحتى الآن لم يتم العثور سوى على أهالي 13 طفلاً. من جهتها طلبت الحكومة، الخميس، من اتحاد الحريات المدنية الأميركية، وهو منظمة ضخمة تنشط في مجال الدفاع عن الحريات المدنية، أن «يستخدم إمكاناته الكبيرة وشبكاته من المكاتب القانونية والمنظمات غير الحكومية والمتطوعين وغيرهم» للعثور على الأهالي الذين طُـردوا.

وكان هذا الاتحاد اشتكى على إدارة ترامب بسبب عمليات الفصل هذه، وأكد استعداده للمساعدة مع التشديد على أن «الحكومة تتحمل وحدها مسؤولية العثور على الأهالي». وتؤكد الحكومة أنها ملتزمة ذلك، إلا أنه لم يكن بالإمكان العثور على أهالي الأطفال الذين لا يزالون بعهدة مؤسساتها، أو أن أهاليهم من أصحاب السجلات الإجرامية.

وبين مطلع مايو ونهاية يونيو فُصل أكثر من 2500 طفل عن أهاليهم بعد أن عبروا الحدود بشكل غير شرعي. وأجبر ترامب على التراجع عن قراره في نهاية يونيو بسبب الضجة التي أُثيرت حول هذه المسألة. وتم حتى الآن لم شمل نحو 1500 عائلة.

المزيد من بوابة الوسط