موسكو: الصحفيون الروس لم يتعرضوا للتعذيب قبل مقتلهم في أفريقيا الوسطى

تكريم الصحفيين الروس الثلاثة في موسكو. (فرانس برس)

قالت وزارة الخارجية الروسية، اليوم الخميس، إن جثامين ثلاثة صحفيين روس قتلوا بأيدي «خاطفين يعتمرون عمامات» في جمهورية أفريقيا الوسطى، لا تحمل أي أثر لتعذيب.

وذكرت الناطقة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، في تصريحات نقلتها وكالات الأنباء الروسية: «حسب المعلومات التي قدمت إلى السفارة الروسية في أفريقيا الوسطى، لم يجد الأطباء خلال فحص أولي أي أثر لتعذيب، بل جروح بالرصاص فقط».

وقال الناطق باسم حكومة أفريقيا الوسطى، ماكسيم كازاغي، إن الصحفيين الروس الثلاثة قتلوا برصاص تسعة «خاطفين يعتمرون عمامات» سرقوا سيارتهم.

وقد عثر على جثثهم الثلاثاء بالقرب من سيبوت في وسط أفريقيا الوسطى.

وبدأ قضاء أفريقيا الوسطى والسلطات الروسية وبعثة الأمم المتحدة في هذا البلد تحقيقًا حول ملابسات مقتل مراسل الحرب أورخان جمال وصحفي التوثيق إلكسندر راستورغوييف والمصور كيريل رادتشينكو.

وقال كازاغي إن أحدهم قتل على الفور والاثنين الآخرين توفيا متأثرين بجروحهما.

وكان الرجال الثلاثة يتعاونون مع مركز إدارة التحقيقات، وهو مشروع أطلقه المعارض الروسي المنفي ورجل الأعمال السابق مخائيل خودوركوفسكي.

وكانوا يجرون تحقيقًا حول وجود مرتزقة روس، وخصوصًا من الشركة العسكرية الخاصة «فاغنر» التي شاركت في المعارك في سورية.

المزيد من بوابة الوسط