موسكو تستبعد شنَّ هجوم واسع على إدلب السورية

دمار في منطقة زردانة في محافظة إدلب. (فرانس برس)

أعلنت روسيا الثلاثاء أن القوات السورية الحكومية لن تشنّ «هجوماً واسعاً» على منطقة إدلب في شمال سورية في الوقت الحاضر، وهي المنطقة التي اعتبرها النظام السوري أولويته الجديدة.

وقال الموفد الروسي إلى سورية ألكسندر لافرنتييف بحسب ما نقلت عنه وكالات الأنباء الروسية، «من غير الوارد، ولن يكون وارداً في الوقت الحاضر، شنّ هجوم واسع على إدلب»، بحسب «فرانس برس».

وجاء كلام المسؤول الروسي في ختام اجتماع حول الأزمة السورية عُـقد في سوتشي جنوب روسيا بين ممثلين للروس والإيرانيين والأتراك إضافة إلى ممثلين للنظام والمعارضة. وأعرب لافرنتييف عن الأمل «بأن تنجح المعارضة المعتدلة مع شركائنا الأتراك الذي أخذوا على عاتقهم الحفاظ على استقرار هذه المنطقة» في مهمتهم هذه، مضيفاً «أن التهديد القادم من هذه المنطقة لا يزال كبيراً».

من جهته قال ممثل النظام بشار الجعفري «في ما يتعلق باستعادة السيطرة على كامل الأراضي السورية ليس هناك حل وسط »، معتبراً أن «عودة إدلب بالمصالحات الوطنية هو مطلب الحكومة السورية وإذا لم تعد فللجيش السوري الحق باستعادتها بالقوة». من جهته قال رئيس وفد المعارضة أحمد طعمة «نحن نعمل على استقرار إدلب من خلال فصائل الجيش السوري الحر وشريكنا الضامن التركي». كما طالب طعمة بتحويل منطقة إدلب من «منطقة خفض تصعيد إلى منطقة وقف إطلاق نار كامل».

وتنتشر في منطقة إدلب فصائل «متطرفة» وأخرى معارضة واستقبلت أخيراً آلاف المقاتلين المعارضين من مناطق أخرى ممن رفضوا قبول اتفاقات مصالحة في مناطقهم مع النظام. كما دعا المسؤول الروسي من جهة ثانية الولايات المتحدة إلى المشاركة في مؤتمر آستانا لتسوية النزاع السوري، والذي يعقد بإشراف روسيا وإيران وتركيا.

وخلال اجتماع سوتشي الثلاثاء سلم ممثلو النظام لائحة تضم أكثر من عشرة آلاف اسم يقولون إنهم محتجزون في مناطق تقع تحت سيطرة المعارضة، في حين أن المعارضين لم يسلموا سوى لائحة تضم نحو 15 اسمًا، بحسب لافرنتييف.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط