كيف يمكن للطاقة الكهرومغناطسية أن تُغيَّر عمارة هرم «خوفو»

هرم خوفو. (أرشيفية. فرانس برس)

اكتشف علماء روس وجود خصائص كهرومغناطيسية بداخل الهرم الأكبر «هرم خوفو»، الأمر الذي قد يؤدي لوضع تصاميم جديدة لعمارة الهرم من الداخل.

وبحسب وكالة «سبوتنيك» الروسية فقد توصل علماء من جامعة «آي تي إم أو» الروسية إلى أن الهرم الأكبر يمكنه تخزين الطاقة الكهرومغناطيسية في الغرف السرية أو المخفية داخله.

وقال المشرف العلمي ومنسق البحث في البعثة العلمية، أندري إيفليوخين: «لطالما لفتت الأهرامات المصرية الانتباه وجلبت الاهتمام. نحن كعلماء مهتمون بها أيضًا، لذلك قررنا البحث في الهرم الأكبر بواسطة آلية تبدد جسميات موجات الراديو».

وعمل الباحثون على وضع نماذج توزيع حقول الطاقة الكهرومغناطيسية داخل الهرم، والتحقق من التفاعلات مع طول صدى الموجة، الذي يتراوح بين 200 و600 متر.

وأضاف إيفليوخين: «بفضل ما جرى اكتشافه، حصلنا على نتائج مثيرة للاهتمام قد تؤدي إلى إيجاد تطبيقات عملية مهمة».

وأظهر تحليل انتشار وتوزيع موجات الطاقة الكهرومغناطيسية أن الأخيرة تتجمع وتتركز في الغرف السرية والمخفية داخل الهرم.

ومن شأن هذا الاكتشاف وضع وتصميم نماذج مصغرة من الهرم مفصلة وموضحة وفقًا لتوزيع مناطق تركز الموجات الكهرومغناطيسية.

المزيد من بوابة الوسط