هتافات ضد بوتين وسط موسكو احتجاجًا على خطة رفع سن التقاعد

رجل يطأ بقدميه صورة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال احتجاج في وسط موسكو . (رويترز)

تظاهر آلاف في وسط موسكو، الأحد، احتجاجًا على خطة لرفع سن التقاعد في روسيا، حيث ردد المحتجون هتافات ضد الرئيس فلاديمير بوتين الذي تأثرت شعبيته بمشروع القانون.

وهتف المتظاهرون في الاحتجاج الذي نظمه حزب التحرير المعارض «بوتين لص» و«يسقط القيصر» وهي هتافات دأب المعارضون لبوتين وحكومته على ترديدها في مثل هذه الاحتجاجات، بحسب «رويترز».

ويشكل اقتراح رفع سن التقاعد حساسية سياسية لبوتين، الذي أُعيد انتخابه في مارس، لأنه أثار سلسلة من الاحتجاجات في أنحاء روسيا منذ إعلانه يوم 14 يونيو، الذي صادف أول مباراة لمنتخب روسيا في بطولة كأس العالم لكرة القدم التي استضافتها البلاد.

ورفض نحو 90% من المشاركين في استطلاع رأي أُجري في الآونة الأخيرة هذه الخطة، كما وقَّع نحو ثلاثة ملايين شخص على عريضة ضد هذا الاقتراح على الإنترنت. وقالت منظمة «وايت كاونتر»‭ ‬غير الحكومية، المعنية بإحصاء عدد المشاركين في التجمعات الحاشدة، إن عدد المشاركين في الاحتجاج الذي جرى تنظيمه على بعد نحو 2.4 كيلومتر من مقر الكرملين تجاوز ستة آلاف شخص، بينما قالت الشرطة إن نحو 2500 فقط شاركوا.

ويمثل اقتراح رفع سن التقاعد من 60 إلى 65 عامًا للرجال ومن 55 إلى 63 عامًا للنساء جزءًا من حزمة موازنة لا تحظى بشعبية لدعم الموارد المالية الحكومية، يساندها أعضاء في البرلمان الروسي. وكان بوتين، الذي تعهد من قبل بعدم رفع سن التقاعد، سعى للنأي بنفسه عن خطة التقاعد الجديدة. وقال بوتين هذا الشهر إنه غير راضٍ عن أي مقترحات بهذا الصدد، مضيفًا أن بإمكان روسيا تجنب رفع سن التقاعد لعدة سنوات مقبلة.

كلمات مفتاحية