زلزال بقوة 6.4 درجة يضرب إندونيسيا ومقتل عشرة أشخاص

دمار ناتج عن الزلزال في لومبوك (فرانس برس)

أعلنت هيئة المسح الجيولوجي الأميركي، اليوم الأحد، أن زلزالًا بقوة 6.4 درجة ضرب جزيرة لومبوك الإندونيسية، على عمق قليل نسبيًا، مما أسفر عن مقتل عشرة  أشخاص على الأقل.

ولم ترد تقارير فورية عن وقوع إصابات أو أضرار جراء هذه الهزة القوية التي ضربت على عمق 7 كيلو مترات، على بعد 50 كلم شمال شرق مدينة ماتارام الرئيسة في الجزيرة، بحسب «فرانس برس».

وقال الناطق باسم الوكالة الإندونيسية للتخفيف من الكوارث، سوتوبو بورو نوغروهو، في بيان: «قُتل شخص في شرق لومبوك واثنان في شمال الجزيرة»، كما أُصيب أكثر من عشرين شخصًا، دون إعطاء تفاصيل أخرى.

وأعلنت سلطات الجزيرة إغلاق مسارات المشي في جبل رينجاني بشكل موقت، وسط مخاوف من حدوث انزلاقات في التربة بعد الزلزال.

وقال الناطق باسم وكالة الجبوفيزياء والأرصاد الإندونيسية، هاري تيرتو دجاتميكو، إنه لم يتم إصدار أي تحذير من حصول تسونامي، لكن تم تسجيل أكثر من 40 هزة ارتدادية.

وذكر السكان الذين يعيشون قرب مركز الزلزال أنهم شعروا بهزة عنيفة. وقال زولكيفلي، أحد سكان شمال لومبوك: «الزلزال كان قويًا جدًا، وكل من كان في منزلي أصيب بالذعر وهربنا جميعًا إلى الخارج».

وتعتبر جزيرة لومبوك، جنوب شرق إندونيسيا، وجهة سياحية تجتذب الكثير من الزوار وتقع على بعد 100 كلم شرق جزيرة بالي.

وإندونيسيا أرخبيل من آلاف الجزر تقع على خط جغرافي يعرف بـ«حزام النار» يطوّق حوض المحيط الهادئ، حيث تنشط الزلازل والبراكين.

ورغم أن معظم الزلازل التي تضرب هذا البلد بشكل متكرر لا تتسبب بأي ضرر، إلا أن إندونيسيا تبقى في حالة حذر تجاه هزات قد تتسبب بموجات تسونامي.

والعام 2004 أدت موجات تسونامي ناتجة من زلزال بقوة 9.3 درجة تحت سطح البحر قبالة سواحل سومطرة في غرب إندونيسيا إلى مقتل 220 ألف شخص في بلدان حول المحيط الهندي، بينهم 168 ألفًا قضوا في إندونيسيا.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط