غالبية البريطانيين تؤيد إجراء استفتاء جديد حول بريكست

العاصمة البريطانية لندن. (أرشيفية. فرانس برس)

كشف استطلاع للرأي أن الغالبية من البريطانيين تؤيد إجراء استفتاء جديد حول النتيجة النهائية لمفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (بريكست)، بينما رفضت المفوضية الأوروبية مقترحات لندن الجديدة حول التعاون الجمركي في المستقبل، بحسب وكالة «فرانس برس».

وكشف الاستطلاع، الذي أجراه معهد «يوغوف» ونُشرت نتائجه اليوم الجمعة للمرة الأولى، أن حوالى 42 % من البريطانيين يرون أنه من الضروري تنظيم استفتاء جديد بعد المفاوضات، مقابل 40 % لا يرغبون في ذلك.

وكانت فكرة تنظيم استفتاء جديد التي تدعمها على الأخص منظمة «بيبل فوت» تقدمت في الأسابيع الأخيرة مع الدعم الذي قدمته وزيرة التعليم السابقة جاستن غرينينغ.

وأطلقت جريدة «ذي إندبندنت» يوم الأربعاء الماضي عريضة جمعت أكثر من 200 ألف توقيع حتى صباح اليوم.

ويأتي هذا الاستطلاع، الذي شمل 1653 شخصًا، بالتزامن مع رفض كبير المفاوضين الأوروبيين ميشال بارنييه أمس الخميس خطة رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي التي تهدف إلى الإبقاء على علاقات تجارية وثيقة مع القارة بعد بريكست المقرر في مارس 2019، عبر إقامة نظام جديد لمراقبة السلع يمكن لبريطانيا من أن تؤمن عبره مراقبة وجمع الرسوم الجمركية على حدودها مع الاتحاد الأوروبي.

وكان الناخبون البريطانيون صوتوا بنسبة 51.9% في يونيو من العام 2016 لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي الذي انضموا إليه عام 1973.