أميركا ترفض تأكيدات الصين تحقيقها شروط الانتماء إلى منظمة التجارة العالمية

وجّهت الولايات المتحدة الخميس اتهامًا إلى الصين بأنها تدعي العمل لفتح اقتصادها، مشددة على أن الهدف الحقيقي لبكين هو تعميق سيطرة الدولة على الاقتصاد.

وفي هجوم حاد أمام هيئة عليا تابعة لمنظمة التجارة العالمية، رفض ممثل الولايات المتحدة في المنظمة ورئيس بعثتها السفير دنيس شيا تأكيدات الصين أنها حققت شروط الانتماء إلى المنظمة.

وقال شيا خلال اجتماع للمجلس العام للمنظمة إن «الصين لم تعمل على التقدم نحو توسل أكبر للسياسات والممارسات التي تعتمد على اقتصاد السوق منذ انضمامها إلى منظمة التجارة العالمية عام 2001».

وأضاف في تعليقات معدة سلفًا ووزعتها بعثة الولايات المتحدة «في الواقع فإن العكس هو الصحيح. دور الدولة في الاقتصاد الصيني في ازدياد».

وقال «بالنسبة إلى الصين، الإصلاح الاقتصادي يعني إتمام إدارة الحكومة والحزب الشيوعي للاقتصاد».

ثم تناول شيا ما عرضه موفد رفيع للصين في مراجعة للسياسة التجارية للمنظمة في وقت سابق هذا الشهر، حيث أعرب عن التزام بكين بتجارة «مفتوحة وشفافة وشاملة بدون تمييز».

وأشار شيا إلى أن «الطريقة التي تقدم بها الصين نفسها ليست دقيقة، بالطبع، كما نعرف ذلك جميعًا».

وكان فريق الرئيس دونالد ترامب التجاري قد أعرب عدة مرات عن إحباطه تجاه المنظمة التي تضم 164 عضوًا، لكن فشل المنظمة في جعل الصين منضبطة بشكل مناسب بات تحت الضوء في الأسابيع الماضية.

وتقول واشنطن إن قوانين المنظمة التي لم يتم تحديثها بشكل جوهري منذ تأسيسها عام 1995 غير مناسبة للتعامل مع اقتصاد الصين، حيث الشفافية محدودة حول دور الحكومة والحزب الحاكم في الاقتصاد.

وبعكس مبادرات أخرى للولايات المتحدة، فإنها تمكنت من إيجاد حلفاء يدعمون دعوتها لتحديث منظمة التجارة العالمية من أجل تدقيق أوسع في مشاركة القطاع الخاص في اقتصاد الصين.

وفيما الدفع من أجل الاصلاحات ما زال في مراحله الأولى، نقلت تقارير أن الاتحاد الأوروبي واليابان يعملان على أفكار تهدف خصوصًا إلى فرض تغييرات على سلوك الصين.

-الأمر متروك للصين

وصرح المدير العام لمنظمة التجارة العالمية روبرتو أزيفيدو للصحافيين الأربعاء أن التدقيق الحالي في وضع الصين سببه الطبيعي قوتها المتعاظمة وقال «أعتقد أن الناس ينظرون إلى كل شيء تقوم به الصين».

وأضاف أنه بينما تملك المنظمة أنظمة تحد من تأثير الدولة على القطاع الخاص، فإن الاقتصاد الصيني قد يكون تطور بطريقة تمكنه من التحايل على هذه الأنظمة.

وأشار إلى أنه بعد كتابة القوانين «يظهر لديك مناطق رمادية، لأن ممارسات جديدة تظهر»، وقال «أعتقد أن الوضع هو كذلك فيما يتعلق بالصين».

ودعا شيا أعضاء منظمة التجارة العالمية للإدراك أنه بدون إصلاحات فإن المنظمة ستكون بلا جدوى، مع التشديد على ضرورة الضغط على بكين.

وقال شيا «منظمة التجارة العالمية نفسها لا توفر حاليًا الادوات المطلوبة لإحداث التغيير. بدلًا من ذلك، إذا كان لهذا التغيير أن يحدث فإن الأمر الآن متروك للصين».

المزيد من بوابة الوسط