شجار على متن طائرة للخطوط العراقية كاد يتسبب في كارثة

طائرة تابعة للخطوط الجوية العراقية. (فرانس برس)

تحوّلت قمرة القيادة في طائرة تابعة للخطوط الجويّة العراقية في رحلة من إيران إلى بغداد إلى حلبة مصارعة بين الطيار ومساعده بسبب وجبة طعام، وكاد الأمر يتسبب بكارثة جوية تودي بحياة أكثر من 150 راكبًا.

وبحسب وكالة «فرانس برس»، فقد أصدرت الخطوط الجويّة العراقية بيانًا توضيحيًا بعدما انتشر الخبر أمس الأربعاء عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وقالت إن وزارة النقل فتحت «التحقيق مع الطيّارين اللذين تشاجرا في الجو».

ولم تشر الشركة إلى أسباب الشجار، لكن مساعد الطيّار قال في رسالة بعثها إلى قسم عمليات الطيران إن مشادّة كلامية وقعت بينه وبين الطيار على خلفية تناوله وجبة الطعام من دون إذنه.

وقال إن قائد الطائرة بعدما «تمتع» بوجبته «عمل على سحب وجبتي على نحو غير لائق (...) وتلفظ بكلمات غير لائقة وبذيئة لا ترتقي لأخلاق المهنة، حتى تعالت أصواتنا وقام بالاعتداء ضربًا، مما استدعى تدخل أحد أفراد الحماية».

وأوضح أن الطائرة كانت «تقلّ 157 راكبًا بالإضافة إلى الطاقم».

وأوقفت الشركة الطيارين عن العمل وأعلنت «تكليف مفتّش عام من وزارة النقل بإتمام الإجراءات الأصولية بحقّهما».

وعلق مستخدم على «تويتر» على الحادثة قائلًا: «لا تشعر أنهما طيّاران، بل سائقا حافلة».

وتسيّر الخطوط الجويّة العراقية رحلات لأكثر من أربعين وجهة في الشرق الأوسط وآسيا وأفريقيا وأوروبا.

كلمات مفتاحية