دراسة حديثة: ارتفاع درجات الحرارة يزيد معدلات الانتحار

موجة الحر في باكستان. (رويترز)

توصلت دراسة حديثة إلى أن هناك علاقة بين ارتفاع درجات الحرارة وزيادة معدلات الانتحار.

وبحسب جريدة «ذا غارديان» البريطانية، فقد حذر الباحثون من تأثير تغير المناخ على معدلات الانتحار قد يكون بالخطورة نفسها التي يمثلها الكساد الاقتصادي على معدلات الميل إيذاء النفس.

وكشفت الدراسة التي أجريت في الولايات المتحدة والمكسيك أن معدل الانتحار ارتفع في أميركا بنسبة 0.7% وفي المكسيك بنسبة 2.1% عندما ارتفع معدل الحرارة الشهري درجة مئوية واحدة.

ووجد الباحثون القائمون على الدارسة أن الفترات الأكثر حرًا تسببت في حالات انتحار أكثر بغض النظر عن ثروة الشخص والطقس المعتاد في المنطقة.

وقال مارشال بورك، الأستاذ بحامعة ستانفورد الأميركي وزملاؤه: «تحديد ما إذا كان معدل الانتحار يتأثر بالظروف المناخية مهم، لأن الانتحار وحده يسبب حالات وفاة أكثر عالميًا مقارنة بجميع أشكال العنف مجتمعة وهو بين أول 10 - 15 من مسببات الوفاة على مستوى العالم».

وذكر الباحثون أنه «حتى التغيرات البسيطة في معدلات الانتحار بسبب تغير المناخ قد تؤدي إلى تغيرات كبيرة في الأعباء الصحية العالمية، خاصة في الدول الغنية حيث معدلات الانتحار الحالية مرتفعة نسبيًا».

اقرأ أيضًا: وفاة 65 شخصًا في أسوأ حصيلة لموجة حر غير مسبوقة في اليابان

وسجلت معدلات مرتفعة قياسية لدرجات الحرارة في مختلف أنحاء العالم في الأسابيع الأخيرة تسببت في وفاة العشرات، وهي الأرجح نتيجة لتغير المناخ.

ووجد الباحثون من خلال تحليلهم أكثر من 600 مليون رسالة عبر موقع تويتر أن استخدام الكلمات التي تدل على الاكتئاب، مثل وحيد، كئيب، محاصر زاد مع ارتفاع درجات الحرارة.

وقال الباحثون إن هذه النتيجة ترجح أن السلامة النفسية تتراجع مع كل الفترات التي يشتد أثناءها الحر.

وقدر الباحثون احتمالية حدوث ما بين 9 آلاف إلى 40 ألف حالة وفاة إضافية بحلول العام 2050 في الولايات المتحدة وكندا نتيجة تغير المناخ في حال لم يجر كبح المعدلات الحالية لانبعاثات الكربون، مشيرين إلى أن عدد الوفيات ذاك أعلى بكثير من المتوقع في حال ارتفاع البطالة بنسبة 1% نتيجة الكساد الاقتصادي.

وكانت دراسة حديثة توصلت إلى أن الارتفاع الكبير في درجات الحرارة الذي يعاني منه الكثير من الدول في العالم هذه الأيام له تأثير سلبي على أدمغة الأشخاص وبالتالي على أداء الأشخاص في العمل.