«بلومبرغ»: أميركا تعلق إرسال طائرات «إف-35» إلى تركيا

طائرة من طراز «إف-35». (بلومبرغ)

قال مساعدون في مجلسي النواب والشيوخ إن عملية إرسال المقاتلات من طراز«إف-35» من شركة «لوكهيد مارتن» الأميركية إلى تركيا ستُعلَّق موقتًا بموجب إجراءات في السياسة الدفاعية جرت الموافقة عليها أمس الإثنين.

ونقلت وكالة «بلومبرغ» الأميركية، اليوم الثلاثاء، عن المساعدين قولهم إن حصول تركيا على المقاتلات الأميركية سيعلق لحين تقديم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) تقييمًا في غضون 90 يومًا من سن الإجراءات.

وأوضح المساعدون أن التقييم سيقيس العلاقات الأميركية-التركية، وتأثير الاستحواذ المزمع لتركيا على نظام الصواريخ الروسي المتقدم «إس-400»، فضلًا عن التداعيات التي ستلحق بالقاعدة الصناعية الأميركية في حال ما إذا أسقطت تركيا من برنامج الإنتاج للمقاتلة الأميركية من طراز «إف-35».

وقالت «بلومبرغ» إن تلك الخطوة تعكس التوترات الحالية في العلاقات بين الولايات المتحدة وتركيا، وهي جزء من مشروع ميزانية الدفاع العام 2019 التي تقدر بنحو 717 مليار دولار، والذي ينتظر موافقة مجلسي النواب والشيوخ.

وحذر وزير الدفاع الأميركي، جيم ماتيس، الكونغرس من تعليق إرسال المقاتلات إلى تركيا. وفي رسالة إلى المشرعين هذا الشهر وافق ماتيس «على مخاوف مجلس الشيوخ بشأن التحول الاستبدادي في تركيا وتأثيره على حقوق الإنسان وسيادة القانون».

لكن وزير الدفاع قال في الوقت نفسه إن قطع إرسال مقاتلات «إف-35» يخاطر بإثارة «اضطراب في سلسلة الإمداد» الدولية بالطائرات من شأنه أن يؤدي إلى ارتفاع التكاليف وتأخير تسليم المقاتلات.

وتخطط تركيا في ظل حكم الرئيس التركي رجب طيب إردوغان لشراء نحو 100 مقاتلة «إف-35» لتنضم إلى المملكة المتحدة واستراليا في قائمة المشترين الدوليين للطائرة.

ووفقًا لمقر لوكهيد في ميرالند فإن عشر شركات تركية على الأقل بدأت في تصنيع وبناء قطع غيار للمقاتلات لشركاء آخرين.

المزيد من بوابة الوسط