عام على تحرير الموصل.. عودة 870 ألف شخص للمدينة ونصف مليون تلميذ للدراسة

مواطنون في طريقهم للعودة لمدينة الموصل. (أرشيفية: الإنترنت)

بعد مرور عام على تحرير مدينة الموصل العراقية من تنظيم «داعش»، الذي تسبب احتلاله للمدينة في كارثة إنسانية ومعاناة كبيرة ودمار هائل، احتفلت الأمم المتحدة «بعديد الإنجازات الإنسانية» التي تحققت، بحسب بيان صحفي من منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في العراق، مارتا رويداس.

وقالت رويداس، «بعد مرور عام، يمكن ملاحظة عديد الإنجازات الإنسانية، حيث عاد ما يقرب من 870 ألف شخص الآن إلى الموصل. وتعمل حكومة العراق والأمم المتحدة وشركاؤها من المنظمات غير الحكومية الوطنية والدولية من أجل ضمان العودة الآمنة والطوعية والكريمة للنازحين من سكان الموصل وإعادة تأهيل البنية التحتية المدمرة واستعادة سبل العيش».

وأجبر احتلال الموصل نحو مليون شخص على الفرار من النزاع في المدينة. ووجدت التقييمات التي أجرتها الأمم المتحدة وشركاؤها في المجال الإنساني أن المستشفيات والجسور والمدارس ومحطات معالجة المياه والطاقة ملوثة بكميات كبيرة جدًّا من مخلفات المتفجرات والقنابل يدوية الصنع التي تركها التنظيم، وفق البيان.

ومن بين أبرز الإنجازات التي حققتها المنظمات الإنسانية، إنشاء مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ستة مخيمات للمشردين النازحين في محافظة نينوى وفي إقليم كردستان، كما أشارت رويداس. كما أنشأت المنظمة الدولية للهجرة مركزين للموارد المجتمعية في الموصل لتسهيل إعادة إدماج العائدين. وساعدت منظمة اليونيسف في إعادة تأهيل ثلث المدارس التي أُعيد فتحها، مما سمح لأكثر من نصف مليون فتى وفتاة بالعودة إلى الدارسة.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط