مقتل 11 متطرفًا في مالي بعد سقوط جندي في «كمين إرهابي»

دورية مشتركة للجيش المالي ومجموعات موالية للحكومة في غاو (ا ف ب)

أعلنت حكومة مالي أن جيشها قتل الأحد 11 متطرفًا في وسط البلاد إثر «كمين إرهابي» أسفر عن مقتل أحد جنوده وإصابة آخر بجروح.

وقالت وزارة الدفاع، في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني الإخباري، إنه صباح الأحد قرابة الساعة الثامنة (بالتوقيتين المحلي والعالمي) «وقعت دورية استطلاع وتأمين ضحية كمين نصبه إرهابيون في غابة سموني في دائرة ماسينا بمقاطعة سيغو» في وسط البلاد.

وأضاف البيان، الذي نقلته وكالة «فرانس برس»، أنه «خلال هذه العملية تكبّدت القوات المسلحة المالية مقتل جندي وإصابة آخر، في حين أحصينا في صفوف العدو سقوط 11 قتيلاً». ولم يدل البيان بأي تفصيل إضافي بشأن هذا الكمين.

ومن جهة أخرى، أعلنت جماعتان مسلحتان من الطوارق تدعمان الجيش المالي والقوة العسكرية الفرنسية «برخان» أنه «في 20 يوليو هاجم مسلحون قرية تندينباون في منطقة ميناكا (شمال شرق، قرب الحدود مع النيجر) وشنوا عمليات إعدام ميدانية راح ضحيتها أكثر من 20 شخصًا بينهم مسنّون وعناصر في مركز أمني تابع» للجماعتين.

وأوضحت هاتان الجماعتان، وهما «حركة إنقاذ أزواد» و«مجموعة الدفاع الذاتي عن الطوارق»، في بيان مشترك أن الجهة التي تقف خلف هذا «الهجوم الإرهابي» هي «حركة موقّعة على اتفاق الجزائر» الذي أبرم في صيف 2015 لإحلال السلام في شمال مالي، من دون أن تسميا هذه الحركة.

وكانت فرنسا تدخلت عسكريًا في مالي في 2013 لمساعدة القوات الحكومية على إخراج المتطرفين المرتبطين بالقاعدة من الشمال.

إلا أن أجزاء كبيرة من البلاد لا تزال تعيش حالة من الفوضى الأمنية رغم اتفاق السلام الذي وقعه زعماء الطوارق في منتصف 2015 بهدف عزل المتطرفين.

المزيد من بوابة الوسط