توقيف مشتبه به في حادث إطلاق نار أسقط قتيلاً في لوس أنجليس

الشرطة الأميركية (الإنترنت)

أعلنت الشرطة الأميركية أن مسلحًا أطلق النار على جدته وشخص آخر، تحصن السبت داخل سوبرماركت في لوس أنجليس في ولاية كاليفورنيا الأميركية، حيث قتل امرأة قبل أن يتم توقيفه.

وقال السرجنت في الشرطة باري مونتغومري، وفق ما نقلت «فرانس برس»، إن «مشتبهًا به ذكرًا (...) تورط في شجار عائلي قاده إلى إطلاق النار على جدته وسيدة أخرى في المكان».

وأضاف أن «المشتبه به فر من المكان بسيارة جدته واقتاد السيدة الأخرى معه» قبل أن يدخل إلى سوبرماركت «تريدر جوز» بعد «إطلاق نار شارك فيه شرطي».

وقال رئيس البلدية ايريك غارسيتي إن سيدة قُتلت في المحل التجاري، وأُعلنت وفاتها على الفور. وأضاف: «يؤسفني أن أبلغكم بوفاة شخص في الداخل، امرأة».

وتحصن المشتبه به داخل السوبرماركت مع عدد من الأشخاص.

وفي وقت سابق، كتب الرئيس الأميركي دونالد ترامب في تغريدة إنه «يراقب عن كثب عملية احتجاز رهائن محتملة في لوس أنجليس».

ووصف ديفين فيلد الذي كان شاهدًا على الحادث، في سلسلة تغريدات: «كنت أمشي عندما صدمت سيارة عمود إنارة في الشارع أمام المدخل»، موضحًا أن الرجل «خرج وبدأ إطلاق النار على رجال الشرطة».

وأضاف أن المسلح «توجه إلى الباب الخلفي (للمحل التجاري) واحتجز رهائن». وتابع بأن «الموظفين تسللوا بهدوء من أبواب النجاة»، مشيرًا إلى أن «أحد الموظفين تحدث عن وجود دماء في كل مكان على الأرض دون أن نعرف مصدرها».

وقام رجال الشرطة بتحرير الموظفين والزبائن من المتجر، بينما أفرج المسلح عن باقي الرهائن.

وبعد ثلاث ساعات من بدء الحادث، أدت المفاوضات إلى «تكبيل الرجل نفسه وخروجه واستسلامه للقوات الخاصة».

وقال غارسيتي إن المشتبه به أُصيب في ذراعه في الاشتباك المسلح.

وتسببت الحادث في حالة فوضى في المنطقة التجارية التي تضم متاجر ومبان سكنية.