موجة الحر تقضي على 15 شخصًا في اليابان.. و12 ألفًا يُنقلون إلى المستشفيات

أطفال يلعبون في نافورة في حديقة في طوكيو (ا ف ب)

توفي 15 شخصًا على الأقل ونُقل أكثر من 12 ألفا إلى المستشفيات في اليابان، في أول أسبوعين من يوليو، بحسب أرقام رسمية، مع اقتراب درجات الحرارة من 40 درجة مئوية في العديد من المدن اليابانية، وفق ما أوردت «فرانس برس» اليوم الأحد.

وتوفي 12 شخصًا بسبب ضربات الشمس في الأسبوع المنتهي في 15 يوليو بعد وفاة ثلاثة آخرين في الأسبوع الذي سبق، وفق البيانات الرسمية.

ونُقل أكثر من 9900 شخص إلى المستشفيات أثناء الأسبوع وإلى منتصف يوليو، بينما أُدخل إلى المستشفى 2700 شخص في الأسبوع الذي سبق، وفق وكالة إدارة الحرائق والكوارث. ويبدو أن موجة الحر مستمرة.

وذكرت وكالة «كيودو» للأنباء أن 11 شخصًا على الأقل معظمهم من المسنين لقوا مصرعهم يوم السبت لوحده بسبب ما يشتبه أنه ضربات شمس.

والسبت تم استدعاء 3091 عربة إسعاف في طوكيو وهو ما يعد رقمًا قياسيًا ليوم واحد.

وذكرت وكالة الأرصاد الجوية أن درجات الحرارة الأحد ستتجاوز 35 درجة مئوية في 233 نقطة مراقبة في أنحاء البلاد منتصف بعد الظهر.

وبلغت درجة الحرارة 39.8 مئوية في مدينة غوجو وسط البلاد بعد ظهر الاحد، بينما تجاوزت في بعض أنحاء طوكيو 37 درجة.

وأصدرت وكالة الطقس تحذيرًا من ارتفاع درجات الحرارة بشكل غير معتاد في مناطق الجزيرة الرئيسية في اليابان.

وقالت إن «مخاطر الإصابة بضربات شمس مرتفعة جدًا» داعية المواطنين إلى شرب الماء واستخدام الستائر ومكيفات الهواء.

وأوعزت وزارة التعليم إلى المدارس بتأجيل أي نشاطات خارجية في الأيام الحارة. وتوفي طفل في السادسة من العمر بعد إصابته بضربة شمس الأسبوع الماضي في نشاط خارجي لمدرسته.