«تسجيل سري» لترامب يفضح علاقته بعارضة «بلاي بوي»

صورة للرئيس الأميركي دونالد ترامب، إلى جانب صورة لفتاة الغلاف في مجلة بلاي بوي كارين ماك دوغل. (أ ف ب)

نقلت صحيفة «نيويورك تايمز» في عددها الصادر الجمعة، أن أحد محامي الرئيس دونالد ترامب سجل خلسة حديثًا تطرق فيه الرجلان إلى دفع مالٍ لفتاة غلاف سابقة في مجلة بلاي بوي، أقام معها ترامب علاقة مفترضة.

وأوضحت الصحيفة أن محققين من مكتب التحقيقات الفيدرالي «إف بي آي» ضبطوا التسجيل خلال مداهمة مكاتب مايكل كوهين، أحد أقرب المقربين من الرئيس الأميركي.

وأضافت أن الحوار بين الاثنين كان يدور حول فتاة الغلاف السابقة في مجلة بلاي بوي كارين ماك دوغال، التي تؤكد أنها أقامت علاقة «رومانسية دامت عشرة أشهر عامي 2006 و2007» مع ترامب، الذي لم يكن قد دخل بعد عالم السياسة.

وأكد محام آخر لترامب هو رودي جولياني الرئيس السابق لبلدية مدينة نيويورك، وجود هذا التسجيل لصحيفة نيويورك تايمز، إلا أن جولياني أعلن أنه في النهاية لم يتم دفع مال إلى ماك دوغال.
والمعروف أن مايكل كوهين يخضع حاليًا لتحقيق واسع من قبل «إف بي آي» يمكن أن يؤدي إلى ملاحقته قضائيًا.

وكان هذا التحقيق جرى جزئيًا بناءً على طلب المدعي الخاص روبرت مولر الذي يحقق في احتمال وجود تواطؤ بين فريق ترامب ومسؤولين روس خلال الحملة الانتخابية الرئاسية عام 2016.

وسبق أن أعلن كوهين مرارًا أنه دفع مبلغ 130 ألف دولار إلى ممثلة الأفلام الإباحية ستورمي دانيالز في نوفمبر 2016 مقابل سكوتها عن إقامة علاقة جنسية مع ترامب عام 2006. ومع ولائه التام لترامب، فإن مايكل كوهين في النهاية كشف أن هناك حدودًا لهذا الولاء.

وقال كوهين في مقابلة مع شبكة «آي بي سي» مطلع يوليو «أنا وفيّ لزوجتي وابنتي وابني، وسأبقى دائما كذلك» قبل أن يضيف «أنا أضع عائلتي وبلادي فوق كل اعتبار».

المزيد من بوابة الوسط