السعودية توقع صفقة عسكرية ضخمة مع شركة «نافانتيا» الإسبانية

توقيع الاتفاق لإنشاء شركة مشتركة في السعودية لصناعة السفن الحربية محليًا

وقعت الشركة السعودية للصناعات العسكرية المملوكة للدولة، اتفاقًا مع شركة صناعة السفن الحربية الإسبانية «نافانتيا»، لإنشاء شركة مشتركة في المملكة لصناعة السفن الحربية محليًا.

وذكرت وكالة الأنباء السعوية «واس» أنّ الاتفاق الذي جرى توقيعه اليوم الخميس، يعد جزءًا من إطار عمل أوسع تمت الموافقة عليه بين البلدين في أبريل الماضي، حيث ينص الاتفاق الأساسي على بناء سفن حربية في صفقة قدرت قيمتها بنحو 1.8 مليار يورو (2.2 مليار دولار).

ويشمل الاتفاق بناء 5 سفن من طراز «أفانتي — 2200»، ومن المقرر أن يبدأ العمل في المشروع خلال أشهر، بينما سيتم بناء جميع السفن بحلول عام 2022.

وسيوفر الاتفاق نحو 6 آلاف فرصة عمل خلال 5 سنوات، بينما قالت الشركة المصنعة إن المشروع المشترك سيوطن ما يزيد عن 60% من الأعمال المتعلقة بأنظمة السفن القتالية ووسائل تجميعها.

يأتي هذا فيما ذكرت وكالة «رويترز» في أبريل الماضي، أن الجيش الإسباني سيشارك في تدريب العسكريين السعوديين على استخدامها، وسيقيم مركزًا للإنشاءات البحرية في السعودية.

وأسس صندوق الاستثمارات العامة، وهو صندوق الثروة السيادي السعودي، الشركة السعودية للصناعات الدفاعية العام الماضي في إطار خطة حكومية لتنويع القطاعات الاقتصادية وتقليل الاعتماد على صادرات النفط وتوفير فرص عمل.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية أن الشركة السعودية للصناعات الدفاعية تهدف للمساهمة في الناتج الإجمالي المحلي بأكثر من 14 مليار ريال (3.7 مليار دولار) بحلول عام 2030.

وسيتم استخدام السفن الحربية التي تحصل عليها السعودية في عمليات التأمين البحري وحماية الشواطئ، كما يمكن تجهيزها بأنظمة صاروخية ومدفعية، إضافة إلى إمكانية أن تستخدم كمنصة لانطلاق المروحيات العسكرية.