إثيوبيا تعين سفيرًا لها في إريتريا مع تحسن العلاقات بين البلدين

رئيس الوزراء الإثيوبي الجديد ابيي أحمد والرئيس الإريتري اسياس افورقي في أديس أبابا. (فرانس برس)

عينت إثيوبيا أول سفير لها في إريتريا منذ عشرين عامًا في إطار سلسلة من الخطوات المتسارعة لإحلال السلام بين البلدين.

وذكرت وسائل إعلام إثيوبية رسمية، اليوم الخميس، أن الخطوة تأتي بعد جهود دبلوماسية بين البلدين العدوين السابقين شملت تبادل زيارات من الزعيمين وانطلاق أول رحلة جوية تجارية بين البلدين منذ عشرين عامًا، بحسب وكالة «فرانس برس».

وقالت وزارة الخارجية الإثيوبية إن «رضوان حسين عُيَّن سفيرًا لإثيوبيا في إريتريا ليكون الأول منذ عشرين عامًا».

إلا أنه لم ترد أنباء عن إعادة فتح السفارة الإثيوبية في أسمرة.

وكانت إريتريا إقليمًا تابعًا لإثيوبيا قبل أن تعلن استقلالها في 1993 إثر طرد القوات الإثيوبية من أراضيها في 1991. وأدى خلاف حول ترسيم الحدود إلى نشوب حرب بينهما استمرت من 1998 إلى العام 2000، وأسفرت عن مقتل 80 ألف شخص قبل أن يتحول النزاع بينهما إلى حرب باردة.

وأحدث رئيس الوزراء الإثيوبي الجديد الإصلاحي آبيي أحمد الشهر الماضي مفاجأة بإعلانه قبول تسوية للنزاع الحدودي العائد إلى 2002. وقبل أسبوعين أجرى زيارة رسمية إلى أسمرة، حيث وقع مع الرئيس الإريتري أسياس أفورقي إعلانًا أنهى رسميًا حالة حرب مستمرة منذ 20 عامًا.

وأمس الأربعاء خاضت طائرتا ركاب تابعتان للخطوط الإثيوبية أول رحلة تجارية بين أسمرة وأديس أبابا منذ 20 عامًا.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط