مسؤولون أميركيون وأتراك يبحث في أنقرة الجمعة العقوبات على إيران

وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو. (رويترز)

يبحث وفد أميركي يضم مسؤولين بوزارتي الخزانة والخارجية، يوم الجمعة المقبل في أنقرة، مع مسؤولين أتراك العقوبات التي تستهدف إيران.

وقال مسؤول بوزارة الخارجية التركية، في تصريح إلى وكالة «رويترز»، إن وفدًا أميركيًا يجري حاليًا محادثات في الهند سيزور أنقرة يوم الجمعة لإجراء مباحثات تتعلق بالعقوبات على إيران، مضيفًا: «سيلتقي الوفد بمؤسسات مرتبطة بالأمر بما في ذلك مسؤولون من وزارتي الخارجية والمالية».

وبحسب الوكالة فقد أكد ناطق باسم السفارة الأميركية أن المحادثات ستجرى يوم الجمعة وستركز على العقوبات على إيران.

وانسحب الرئيس دونالد ترامب قبل شهرين من الاتفاق النووي المبرم مع إيران في 2015، والذي توصل إليه سلفه باراك أوباما وقوى عالمية أخرى. وأمر ترامب بفرض عقوبات مشددة على طهران.

كان مسؤول كبير بوزارة الخارجية الأميركية قال الشهر الماضي إن واشنطن أبلغت حلفاءها بأن يتوقفوا عن استيراد النفط الإيراني بحلول نوفمبر، وهي دعوة عارضتها أنقرة علنًا.

وقال وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، قبل ثلاثة أسابيع «إيران جارة جيدة ولدينا علاقات اقتصادية. لن نقطع علاقاتنا التجارية مع إيران لأن دولاً أخرى طلبت منا هذا».

وتركيا عضو في حلف شمال الأطلسي وتعتمد على الاستيراد في كل احتياجاتها تقريبًا من الطاقة. وتفيد بيانات من هيئة تنظيم سوق الطاقة التركية بأن أنقرة اشترت في الأشهر الأربعة الأولى من العام أكثر من ثلاثة ملايين طن من النفط من إيران أي 55% تقريبًا من إجمالي وارداتها من الخام.

وانتقد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي.

المزيد من بوابة الوسط