واشنطن تدرس اقتراحًا بإجراء استجواب روسي لأميركيين على أراضيها

البيت الأبيض. (رويترز)

يدرس البيت الأبيض قبول مقترح باستجواب روسي في الولايات المتحدة لأميركيين يتهمهم الكرملين «بأنشطة غير قانونية»، ومن بينهم سفير أميركي سابق في موسكو.

وبحسب وكالة «رويترز»، فقد ظهر الاقتراح على السطح خلال القمة بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب ونظيره الروسي فلاديمير بوتين يوم الإثنين الماضي. وقالت الناطقة باسم البيت الأبيض، سارة ساندرز، أثناء إفادة صحفية مقتضبة: «سيجتمع الرئيس مع فريقه وسنعلمكم عندما يكون لدينا إعلان بهذا الشأن».

ومن شأن أي قرار تتخذه واشنطن بالمساعدة في محاكمة خصم لموظفين حكوميين سابقين في الخارج أن يحدث تحولًا مدهشًا في السياسة الأميركية.

كان ترامب أشار أثناء قمة هلسنكي إلى أنه سيسمح لمحققين أميركيين بحضور استجواب 12 ضابطًا بالمخابرات الروسية واجهوا اتهامات يوم الجمعة الماضي بالاشتراك في هجمات إلكترونية للتدخل في الانتخابات الأميركية العام 2016 إذا ما تسنى للروس الشيء نفسه في الولايات المتحدة مع أشخاص على صلة بالمستثمر الأميركي بيل براودر. وكان براودر قد قال إنه ساهم في كشف فساد في روسيا.

وكان مكتب النائب العام الروسي أدرج أمس الأربعاء أسماء أميركيين يريد استجوابهم بسبب «أنشطة غير قانونية»، ومن بينهم مايكل مكفول الذي كان سفيرًا للولايات المتحدة في روسيا خلال إدارة الرئيس السابق باراك أوباما.

المزيد من بوابة الوسط