محكمة بريطانية تدين متطرفًا بالتخطيط لقطع رأس تيريزا ماي

ماي تخرج من مقرها في 10 داونينغ ستريت. (فرانس برس)

دانت محكمة بريطانية، الأربعاء، بريطانيًّا سبق أن بايع تنظيم «داعش» بالتخطيط للاعتداء على مقر رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي، وقطع رأسها.

ووفق المحكمة خطط نعيم الرحمن زكريا (20 عامًا) لتفجير بوابة مقر ماي في 10 داونينغ ستريت وقتل حراسها ثم مهاجمتها، بحسب «فرانس برس». وكان نعيم الرحمن يعتقد خلال الإعداد لمخططه أه يتواصل مع أحد مسؤولي المجموعات في التنظيم، في حين أنه كان في الحقيقة يتحدث إلى رجال أمن متخفين.

واُعتُقل نعيم الرحمن عندما ذهب لتسلّم ما كان يعتقد بأنه حقيبة مليئة بالمتفجرات في نوفمبر الماضي. وقال المدعي العام البريطاني مارك هايوود: «قبل أن يحوْل اعتقاله دون تنفيذ مخططه، كان يعتقد بأنه على بعد أيام من هدفه الذي لم يكن أقل من اعتداء إرهابي عبر استخدام سكاكين ومتفجرات ضد داونينغ ستريت، ولو استطاع كان (الهجوم) سيكون على رئيسة الوزراء البريطانية شخصيًّا».

وفي محادثة مع رجل أمن متخفٍ على تطبيق «تلغرام» للرسائل قال نعيم الرحمن: «أريد أن أنفذ تفجيرًا انتحاريًّا ضد البرلمان. أريد أن أحاول قتل تيريزا ماي». وقال لضابط شرطة متخفٍ أيضاً إنه «سيجري سريعًا لعشر ثوانٍ» حتى يصل إلى مدخل داونينغ ستريت بهدف رئيسي هو«قطع رأسها»، أي ماي.

وفي وقت سابق اعترف نعيم الرحمن بمساعدة صديقه عقيب عمران (22 عامًا) على الانضمام إلى «داعش» في سورية عبر تسجيل فيديو. وقال هايوود إن الرجلين تشاركا «العقيدة المنحرفة» لتنظيم «داعش».

المزيد من بوابة الوسط