ماكرون: صربيا لن تنضم «تلقائياً» إلى الاتحاد الأوروبي في 2025

الرئيسان الفرنسي والصربي في الإليزيه في باريس، 17 يوليو 2018. (فرانس برس)

أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الثلاثاء أن صربيا لن تنضم «تلقائياً» إلى الاتحاد الأوروبي في 2025، الموعد الذي تم تداوله لانضمامها، وسيكون عليها أن تفي مسبقاً بعدد من الالتزامات.

وقال ماكرون في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الصربي ألكسندر فوسيتش «لا أعتقد أنه ينبغي التعامل مع هذا الموعد كمعيار تلقائي». وأضاف «إذا لم يتم تنفيذ شيء مما اتخذت قرارات في شأنه في برنامج (المفاوضات) بحلول 2025، فلن تكون هناك فرصة لصربيا لدخول الاتحاد الأوروبي»، وفق «فرانس برس».

وسيزور ماكرون صربيا هذا العام. وكان رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر تحدث في نوفمبر عن انضمام صربيا ومونتينيغرو إلى الاتحاد بحدود 2025 مع التقدم الذي أحرزتاه في المفاوضات. وعلق فوسيتش «علينا أن نفهم أمراً. لا يمكن أن ننضم قبل أن نعالج القضية مع بريشتينا وقبل أن نصلح نظامنا القضائي ونسوي مسائل دولة القانون وكل ما تبقى هل سنحقق ذلك؟ سأقاتل من أجل ذلك».

ويطالب الاتحاد الأوروبي بتطبيع العلاقات بين صربيا وكوسوفو اللتين تطمحان إلى الانضمام. ولم تعترف صربيا باستقلال كوسوفو رغم مضي عشرة أعوام على إعلانه. وشدد ماكرون أيضًا على ضرورة إصلاح الاتحاد الأوروبي قبل أي توسيع قائلاً «لن نخدم أحدًا في شيء إذا اعتبرنا أن الاتحاد الأوروبي الذي يواجه صعوبات يمكن أن يتوسع بانتظام من دون تغيير في الضوابط».

وعلى غرار دول أخرى، تعتبر فرنسا أن الانضمام السريع في الأعوام الـ15 الأخيرة لدول في شرق أوروبا هوأحد أسباب الصعوبات الراهنة التي يواجهها الاتحاد.

المزيد من بوابة الوسط