القضاء الأوروبي يدين روسيا لتقصيرها في التحقيق بمقتل «آنا بوليتكوفسكايا»

رجل يحمل صورة الصحافية الروسية الراحلة آنا بوليتكوفسكايا (ا ف ب)

دانت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، الثلاثاء، روسيا بسبب عدم «تطبيقها إجراءات التحقيق المناسبة لكشف منفذ أو منفذي عملية قتل» الصحافية الروسية آنا بوليتكوفسكايا في العام 2006.

وقالت المحكمة، في بيان أوردته «فرانس برس»، إن «الدولة (الروسية) قصرت في واجباتها المتعلقة بفاعلية ومدة التحقيق الذي يعود اليها بموجب الاتفاقية» الأوروبية لحقوق الإنسان.

وآنا بوليتكوفسكايا الصحافية في مجلة نوفايا غازيتا كانت من الصحافيين القلائل الذين واصلوا تغطية الحرب في الشيشان وانتهاكات حقوق الإنسان في ظل رئاسة فلاديمير بوتين.

وقُتلت بالرصاص في 7 أكتوبر 2006 في المبنى الذي تقيم فيه بموسكو. وأثارت هذه الجريمة موجة سخط في الغرب لكن بوتين قلل من شانها.

من جانب آخر، خلصت المحكمة أيضًا إلى أن روسيا ارتكبت «عدة انتهاكات» عبر إصدارها أحكامًا بالسجن على ثلاثة أعضاء من فرقة «بوسي رايوت» بعدما حاولن أداء أغان مناهضة لبوتين في كاتدرائية موسكو في فبراير 2012.

واعتبرت المحكمة أن ماريا اليخينا وناديا تولوكونيكوفا وايكاترينا ساموتسفيتش تعرضن لمعاملة مذلة خلال محاكمتهن، مشيرةً إلى أن موسكو انتهكت أيضًا حرية التعبير.

وحُكم على النساء الثلاث بالسجن في أغسطس 2012 لا سيما بتهمة «الشغب بدافع الحقد الديني».

المزيد من بوابة الوسط