غارة إسرائيلية تستهدف موقعين لحركة «حماس» الفلسطينية

فلسطينية تتفقد الأضرار داخل صالة عرض للفنون قرب موقع استهدفته غارة إسرائيلية. (فرانس برس)

أعلن الجيش الإسرائيلي الإثنين شنّ غارة جوية على موقعين لحركة حماس في قطاع غزة رداً على إطلاق بالونات تحمل موادّ حارقة انطلقت فوق السياج الحدودي لحرق أراضٍ زراعية إسرائيلية.

وأظهرت الضربات الإسرائيلية أنها كانت أكثر قساوة في ردّها على مئات البالونات والطائرات الورقية التي تحمل مواد حارقة منذ بدء إطلاقها في أبريل الماضي، وفق «فرانس برس». وقالت مصادر أمنية فلسطينية وسكان في غزة إن «الغارات استهدفت مواقع في منطقة بيت حانون شمال قطاع غزة، ولم توقع إصابات». وقال الجيش الإسرائيلي إن الضربات «استهدفت منطقة قريبة من المكان الذي أطلقت منه بالونات تحمل مواد مشتعلة».

وشنّت إسرائيل غارات السبت على قطاع غزة،وجرت أعنف مواجهات وتبادل إطلاق نار كثيف السبت بين إسرائيل وحركة حماس منذ عام 2014. وكانت حماس أعلنت مساء السبت التوصل إلى وقفٍ لإطلاق النار مع إسرائيل إثر تصعيد واسع شنّته إسرائيل وأسفر عن قتيلين فلسطينيَيْن و15جريحاً على الأقل.وأصيب أربعة إسرائيليين إثر سقوط قذيفة على منزل في مدينة سديروت القريبة من غزة .

وأكد رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتانياهو أن حماس تكبدت «أقسى ضربة» منذ حرب 2014. وجاءت الضربات الإسرائيلية رداَ على أشهر من الحرائق التي تسببت بها الطائرات الورقية والبالونات المحملة بمواد حارقة . ويعتبر الفلسطينيون في غزة الطائرات الورقية والبالونات مقاومة مشروعة ضد إسرائيل.

وقال الناطق باسم حماس سامي أبو زهري إن الاحتلال الإسرائيلي «يضخم» الأضرار التي تسببها الطائرات الورقية والبالونات «لتبرير عملية التصعيد» في غزة. وقال أبو زهري أن تهديد الاحتلال الإسرائيلي باستهداف مقاتلاته لمطلقي الطائرات الورقية «لعب بالنار».

المزيد من بوابة الوسط