بوتين يُبقيه منتظرًا.. الرئيس الروسي يتأخر نصف ساعة عن لقاء ترامب

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (الإنترنت)

وصل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الإثنين، مدينة هلسنكي الفنلندية، بعد نحو نصف ساعة من موعده المقرر، للقاء نظيره الأميركي دونالد ترامب، تمهيدًا لانطلاق قمتهما المرتقبة، التي تشكل اختبارًا لرغبة الزعيمين في بسط أرضية مشتركة لحوار قد يحل كثيرًا من أزمات يشهدها العالم.

ويأتي تأخر بوتين اليوم عن موعد ترامب المعروف بميله إلى الاستفزاز مؤشرًا على صعوبة قمة، يبدو أن الولايات المتحدة تعقد عليها آمالاً محدودة. فالعلاقات بين البلدين، والتي اتسمت دومًا بخصومة على مر عقود، قال عنها ترامب في تغريدة فجر الاثنين: «لم تكن يومًا أسوأ مما هي عليه الآن».

وفي الوقت نفسه، أعلن بوتين وقبيل لقائه ترامب أن بلاده تعرضت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني أثناء استضافتها لكأس العالم لكرة القدم دون أن يحدد مصدر هذه الهجمات أو ما إذا كان وراءها أفراد أو برامج.

وينظر للقاء ترامب - بوتين بترقب شديد، خاصة بعد اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية، وهو أمر تنفيه موسكو، ووجه ترامب بسبب اللوم لمكتب التحقيقات الفيدرالي الذي حمّله مسؤولية تردي هذه العلاقات بسبب تحقيقه في هذه التدخلات.

وقال الرئيس الأميركي في تصريحات، لشبكة «سي بي إس» إن سقف توقعاته منخفض إزاء هذا اللقاء، وأضاف «أذهب بتوقعات محدودة».

وقال مستشار البيت الأبيض للأمن القومي جون بولتون إن واشنطن لا تنتظر تحقيق نتائج ملموسة من القمة.

وأضاف بولتون في رده على سؤال، لقناة ABC الأميركية، أنه من الصعب التصديق بأن الرئيس الروسي بوتين لم يكن يعلم بتدخل مسؤولين في استخبارات بلاده في الانتخابات الأميركية عام 2016.

ومن المقرر أن تتناول المحادثات بين الزعيمين ملفات سورية وأوكرانيا، والحد من الانتشار النووي، إلى جانب أزمة التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأميركية.

وسيبدأ الرئيسان اجتماعاتهما بمباحثات ثنائية يتبعها اجتماع موسع يضم وفدي البلدين في قمة استثنائية يعلق عليها الطرفان الآمال لإيجاد أرضية مشتركة للتعاون.

كلمات مفتاحية