تظاهرة في الرباط دعمًا للمعتقلين في احتجاجات «حراك الريف»

متظاهرون مغاربة يرددون شعارات أثناء تظاهرة احتجاج بالرباط. (فرانس برس)

تظاهر آلاف الأشخاص، الأحد، في الرباط تنديدًا بسجن ناشطي حركة الاحتجاج في شمال المغرب، ورفع المحتجون شعارات منها «الشعب يريد إطلاق سراح المعتقل» و«الشعب يقاطع القضاء» و«لا لعسكرة (منطقة) الريف» في شمال المغرب، إضافة إلى صور قادة حركة الاحتجاج، بحسب «فرانس برس».

وعبَّـر بعضهم عن دعمه حركة «20 فبراير» التي نشأت في المغرب في خضم الربيع العربي في 2011، وعبَّـر البعض الآخر عن دعمه للأمازيغ. وبدا حضور أنصار حركة «العدل والإحسان» قويًّا في التظاهرة. وتعتبر حركة «العدل والإحسان» أهم منظمة إسلامية في البلاد وهي ناشطة جدًّا في الأحياء الشعبية وعلى شبكات التواصل الاجتماعي.

ولم تنشر وزارة الداخلية تقديرات لعدد المشارِكين في التظاهرة، لكن السلطات المحلية قالت إن «حركة العدل والإحسان لم تنجح في تعبئة سوى ما بين ستة آلاف وثمانية آلاف شخص». وكان القضاء المغربي دان في 26 يونيو 53 ناشطًا في حركة احتجاج اجتماعية تطالب بالتنمية شهدها شمال المغرب، خصوصًا مدينة الحسيمة. وراوحت الأحكام بالسجن بين عام وعشرين عامًا.

واستأنف المحكوم عليهم الأحكام التي أثارت ردود فعل رافضة في المملكة، في حين قالت السلطات إن المحاكمات كانت منصفة.تظاهر آلاف الأشخاص الأحد في الرباط تنديداً بسجن ناشطي حركة الاحتجاج في شمال المغرب، ورفع المحتجون شعارات منها «الشعب يريد إطلاق سراح المعتقل» و«الشعب يقاطع القضاء» و«لا لعسكرة (منطقة) الريف» في شمال المغرب إضافة الى صور قادة حركة الاحتجاج، بحسب «فرانس برس»

وعبر بعضهم عن دعمه لحركة 20 فبراير التي نشأت في المغرب في خضم الربيع العربي في 2011، وعبر البعض الآخر عن دعمه للأمازيغ. وبدا حضور أنصار حركة العدل والإحسان قوياً في التظاهرة. وتعتبر حركة العدل والإحسان أهم منظمة إسلامية في البلاد وهي ناشطة جداً في الأحياء الشعبية وعلى شبكات التواصل الاجتماعي

ولم تنشر وزارة الداخلية تقديرات لعدد المشاركين في التظاهرة لكن السلطات المحلية قالت إن «حركة العدل والإحسان لم تنجح في تعبئة سوى ما بين ستة آلاف وثمانية آلاف شخص». وكان القضاء المغربي دان في 26 يونيو 53 ناشطًا في حركة احتجاج اجتماعية تطالب بالتنمية شهدها شمال المغرب وخصوصًا مدينة الحسيمة. وراوحت الأحكام بالسجن بين عام وعشرين عامًا واستأنف المحكوم عليهم الأحكام التي أثارت ردود فعل رافضة في المملكة في حين قالت السلطات إن المحاكمات كانت منصفة.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط