فقدان 23 عسكريًا في كمين لـ«بوكو حرام» شمال نيجيريا

أعلنت مصادر عسكرية نيجيرية فقدان 23 عسكريًا، بعد تعرضهم لكمين نصبته جماعة «بوكو حرام» في شمال شرق البلاد، بينهم خمسة ضباط و18 جنديًا.

ونقلت وكالة «فرانس برس» مساء السبت عن ضابط عسكري في مدينة مايدوغوري عاصمة ولاية بورنو، قوله: «حتى الآن، لا نملك أي معلومات عن 23 شخصًا، سوى أنهم خمسة ضباط و18 جنديًا».

وأضاف المصدر، طالبًا عدم الكشف عن هويته، أن العسكريين تعرضوا لهجوم شنه مقاتلو «بوكو حرام» في قرية بالاغالاي في منطقة بوبوشي خارج باما، لافتًا إلى أن القوات العسكرية تلقت، الجمعة، معلومات تفيد أن «نحو مئة إرهابي تجمعوا في بوبوشي، فاستعدوا لقتالهم».

وتابع الضابط أن« ثلاث آليات فقط نجحت في العودة إلى باما ولا تزال هناك ثمان أخرى، إضافة إلى فقدان عدد كبير من الجنود. نجهل مصيرهم. لقد خسرنا ثماني آليات. هذا كثير».

وأكد أحد أفراد «ميليشيا» داعمة للحكومة هذه الحصيلة، لافتًا إلى فقدان «عشرات من الجنود». وقال: «نجهل ما إذا كانوا فروا في الغابات أو قُتلوا أو قُبض عليهم».

وقال: «نحن الآن في ذروة موسم الأمطار والطرق تغمرها المياه. إن قافلة (العسكريين) أعاقتها الوحول وأطلقت بوكو حرام النار. كان كمينًا مثاليًا وكان الجنود في موقع ضعف».

وشكّل تصاعد العنف في مختلف أنحاء نيجيريا ضغطًا على الرئيس محمد بخاري الذي كان وعد بتحسين الأمن في البلاد.

وأسفر تمرد «بوكو حرام» في شمال البلاد عن عشرين ألف قتيل وتسبب بتشريد 2.6 مليون شخص

كلمات مفتاحية