ستولتنبرغ: رغم الاختلافات.. قوة الحلف تكمن في اتحادنا

ينس ستولتنبرج الأمين العام لحلف شمال الأطلسي.(رويترز)

قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي «ناتو»، ينس ستولتنبرغ، اليوم الأربعاء، إن الدول الأعضاء في الحلف لا تتفق بشأن الكثير من القضايا، ومن بينها مد خط أنابيب غاز روسي جديد إلى ألمانيا، لكن قوة الحلف تكمن في اتحاده وسيواصل زيادة إنفاقه الدفاعي.

وبعد ساعة على اتهام الرئيس الأميركي دونالد ترامب لألمانيا بأنها «أسيرة» لإمدادات الطاقة الروسية، قال ستولتنبرغ في تصريح إلى الصحفيين، إن الحلف لا يملك الحق في اتخاذ قرار بشأن مسألة خط الأنابيب وإنه قرار وطني، بحسب وكالة «رويترز».

وأضاف أن ترامب استخدم لغة مباشرة للغاية فيما يتعلق بالإنفاق الدفاعي لكن الحلفاء اتفقوا جميعًا على المشاركة في تحمل العبء، مشيرًا إلى أن عام 2017 شهد أكبر زيادة في الإنفاق الدفاعي منذ وقت طويل.

وقال: «رغم الاختلافات، أتوقع أن نتفق على الأساسيات وهي أن قوتنا في اتحادنا لا فرقتنا».

وشن الرئيس الأميركي في وقت سابق اليوم هجومًا استهدف ألمانيا، متنقدًا العلاقات «غير الملائمة» بين برلين وموسكو، وذلك في اليوم الافتتاحي لقمة حلف «ناتو».

وقال ترامب إن «السياسيين الألمان يعملون لصالح شركات الطاقة الروسية بعد خروجهم من العمل السياسي»، واصفًا ذلك بـ«غير الملائم».

وتأتي تلك التصريحات في الوقت الذي يدفع فيه الرئيس الأميركي الدول الأوروبية لزيادة الإنفاق على الدفاع، وخصوصًا ألمانيا. ويرى ترامب أن «بلاده لا يجب أن تدفع الحصة الأكبر في ميزانية الدفاع الخاصة بالحلف، بينما تدفع ألمانيا ما يساوي 1% فقط من إجمالي ناتجها القومي».

المزيد من بوابة الوسط