روسيا تأمل في علاقات أفضل مع بريطانيا بعد استقالة جونسون

بوريس جونسون في الساحة الحمراء في موسكو (ا ف ب)

قال الكرملين، الثلاثاء، إنه يأمل في رؤية تحسن في العلاقات مع بريطانيا بعد استقالة بوريس جونسون من منصب وزير الخارجية على خلفية معارضته لخطة «بريكست».

وقال الناطق الرئاسي ديمتري بيسكوف، للصحافيين وفق وكالة «فرانس برس»: «ننتظر أن تتوضح الأمور سياسيا في بريطانيا».

وأضاف: «مع الأسف كانت إسهاماته في تطوير العلاقات الثنائية مع روسيا، أقل ما يقال فيها، متواضعة نوعا ما».

وتابع: «وبالتأكيد عاجلاً أم آجلاً، سننتظر نوعا من التفسيرات أو الحجج المنطقية للوضع الأخير في سالزبري والوضع الذي أعقبه»، في إشارة إلى حالتي تسمم بغاز أعصاب في جنوب غرب إنجلترا.

وكان جونسون زار موسكو في ديسمبر الماضي في مسعى لإصلاح العلاقات بعد سنوات من العدائية، في أول زيارة رسمية لوزير خارجية بريطاني في خمس سنوات.

لكن العلاقات سجلت مزيدًا من التدهور في مارس بعد استهداف جاسوس مزدوج سابق روسي، هو سيرغي سكريبال، وابنته يوليا، بغاز أعصاب قوي في سالزبري، في هجوم حملت فيه لندن المسؤولية إلى موسكو.

ونجا سكريبال وابنته وشفيا، لكن قبل عشرة أيام نقل زوجان في نفس المنطقة في حالة حرجة إلى المستشفى بعد تعرضهما للغاز نفسه، وهو نوفيتشوك، وتوفيت المرأة في 8 يوليو.

ولا يزال الزوج في حالة حرجة ومرة أخرى وجهت لندن أصابع الاتهام لموسكو.

لكن الكرملين وصف التلميحات بضلوع موسكو في الحادثة بـ «السخيفة».

وتمنى بيسكوف من جهة أخرى للمنتخب الإنجليزي لكرة القدم التوفيق في مباراة نصف النهائي أمام كرواتيا في روسيا الأربعاء.

وقال: «بالتأكيد ننتظر من لاعبي إنجلترا أن يمتعونا بلعب كرة جميل. فهم يعرفون كيف يقومون بذلك».

وقاطع المسؤولون البريطانيون نهائيات كأس العالم التي تستضيفها روسيا، بعد أن ألقت لندن بالمسؤولية على موسكو في محاولة اغتيال سيرغي ويوليا سكريبال.

المزيد من بوابة الوسط