75 ألف شخص شاركوا بالإنقاذ.. ارتفاع حصيلة ضحايا الأمطار الغزيرة في اليابان إلى 141 قتيلاً

صورة آثار الطقس السيئ في اليابان (الإنترنت)

ارتفعت الحصيلة الموقتة للأمطار الغزيرة التي هطلت في الأيام الأخيرة على غرب اليابان بكميات غير مسبوقة منذ 30 عامًا إلى 141 قتيلاً، وفق ما أعلنت السلطات الثلاثاء.

وقال يوشيهيدي سوغا الناطق باسم الحكومة إن هذه الحصيلة الموقتة للقتلى يضاف إليها عشرة مفقودين على الأقل، علمًا بأن وسائل الإعلام تتحدث عن أعداد أكبر بكثير.

ووفق الناطق، فإن 75 ألف شخص شاركوا الثلاثاء في عمليات البحث عن ناجين محتملين وفي أعمال التنظيف وإزالة الركام في المناطق المنكوبة في غرب الأرخبيل، حيث لا يزال عشرات الأشخاص في عداد المفقودين.

وأوضح سوغا أن أعمال التنظيف والبحث عن ناجين تجري تحت شمس حارقة وسط درجات حرارة تبلغ 35 درجة مئوية في الظل، ويتوقع أن تستمر على هذا الحال لمدة أسبوع على الأقل.

وأدت الأمطار التي هطلت بغزارة غير مسبوقة بين الجمعة والأحد إلى فيضانات ضخمة وسيول وحلية وأضرار مادية جسيمة، كما تسببت باحتجاز العديد من السكان في منازلهم التي رفضوا إخلاءها، على الرغم من أن السلطات كانت قد نصحتهم بذلك بموجب أوامر غير ملزمة أصدرتها قبيل الكارثة.

وفي العديد من المدن والبلدات حصلت انزلاقات تربة هائلة جرفت معها منازل لم يبق منها سوى أكوام من الأخشاب، بحسب ما أفاد صحفيو وكالة «فرانس برس».

وفي معظم الأماكن بدأ السكان يدركون حجم الكارثة عند عودتهم إلى منازلهم المنكوبة بعد توقف الأمطار، حيث غمرت المياه أحياء بكاملها ومنازل وانهارت طرقات وحصلت انزلاقات تربة.

والثلاثاء، عادت الشمس لتسطع على المنطقة لكن أشعتها لم تنزل بردًا وسلامًا على فرق الإنقاذ الذين باتوا مهددين بالإصابة بفرط الحرارة والتعرض لضربة الشمس.

وقال الناطق باسم الحكومة إن 75 ألف شخص ينتمون إلى فرق الإطفاء والشرطة والجيش وخفر السواحل «يبذلون قصارى جهدهم» في أعمال البحث والإنقاذ والتنظيف.

وناشد الناطق باسم الحكومة عمال الإنقاذ التحلّي بـ«قدر كبير من اليقظة» بسبب المخاطر المرتبطة بحرارة الشمس، وكذلك أيضًا بسبب احتمالات حصول انهيارات أرضية جديدة.

وإزاء فداحة الوضع، قرر رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي «إلغاء جولة كانت مقررة اعتبارًا من الأربعاء إلى كل من بلجيكا وفرنسا والسعودية ومصر»، وذلك لإعطاء الأولوية «لإنقاذ المنكوبين وإعادة الإعمار»، وفق ما أعلن الناطق باسم الحكومة في مؤتمر صحفي.

المزيد من بوابة الوسط