اللقاء الأول بين رئيس الحكومة الإسبانية ورئيس إقليم كتالونيا

من اليسار الى اليمين ملك إسبانيا فيليبي السادس ورئيس الحكومة الأسبانية بيدرو سانشيز ورئيس كاتالونيا كيم تورا في تاراغونا. (فرانس برس)

استقبل رئيس الحكومة الإسبانية الجديد بيدرو سانشيز، الإثنين، رئيس إقليم كتالونيا، كيم تورا، في أول لقاء بينهما بهدف تهدئة التوتر الذي أعقب محاولة كتالونيا إعلان استقلالها من جانب واحد في أكتوبر 2017، ووسط مخاوف من أن لا يعدو الأمر أن يكون حوار طرشان.

وبدأ اللقاء الأول منذ أكثر من عامين بين رئيس حكومة إسباني ورئيس إقليم كتالونيا، نحو الساعة 09.30 ت غ، في مقر الحكومة الإسبانية بمصافحة بين الرجلين، بحسب «فرانس برس». ومن غير المقرر عقد مؤتمر صحفي مشترك، لكن من المتوقع أن تدلي المسؤولة الثانية في الحكومة، كارمن كالفو، بتصريحات بشأن اللقاء في مقر الحكومة إثر الاجتماع، في حين سيدلي كيم تورا بتصريحات في مقر حكومة كتالونيا بمدريد.

وكان سانشيز الذي وصل إلى منصبه في الأول من يونيو خصوصًا بفضل أصوات النواب الكتالونيين من دعاة الاستقلال، وعد بفعل كل ما بوسعه لتهدئة التوتر مع كتالونيا. وكان قبل أسبوعين وصف كيم تورا بأنه «لوبن السياسة الإسبانية».

وإثباتًا للأقوال بالأفعال، نقلت الحكومة الإسبانية، الأربعاء، إلى سجون كتالونيا ستة من القادة الاستقلاليين الذين كانوا مسجونين قرب مدريد لدورهم في محاولة الانفصال. لكن مواقف مدريد وسلطات برشلونة تبدو متعارضة بشأن مسألة تقرير المصير لهذه المنطقة الغنية في شمال شرق إسبانيا، إلى حد الشك في احتمال إحراز تقدم ملموس في هذا اللقاء.

وكيم تورا الذي تولى منصبه منتصف مايو هو من أعضاء الجناح المتشدد في الحركة الداعية لاستقلال كتالونيا. وكان أعلن أنه سيثير في الاجتماع مسألة تنظيم استفتاء لتقرير المصير في كتالونيا.

المزيد من بوابة الوسط