انحراف قطار يودي بحياة عشرة مواطنين في تركيا

عمال الإنقــاذ ينقلون امرأة مصابة بعد حادث القطار في تكيرداغ. (فرانس برس)

أدى خروج قطار ركاب عن سكته في شمال غرب تركيا الأحد إلى سقوط عشرة قتلى و73 جريحًا، وفق ما أفادت وزارة الصحة التركية.

وتم إبلاغ الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الذي يبدأ الإثنين ولاية جديدة من خمس سنوات مع سلطات معززة، بالوضع وقدم تعازيه لعائلات الضحايا بحسب ما أوردت وكالة أنباء الأناضول.

وكان القطار يقل أكثر من 360 راكبًا ومتجهًا من قابي قوله على الحدود التركية في طريقه إلى إسطنبول حين خرجت ست عربات منه عن سكتها. وأفاد التلفزيون الرسمي التركي أنه تم إرسال أكثر من مئة سيارة إسعاف إلى المكان، بحسب«فرانس برس».

وأعلن الجيش التركي في بيان أنه أرسل مروحيات إلى المكان. وأظهرت صور بثها التلفزيون عربات قطار عدة منحرفة فيما يجري نقل المصابين على حمالات تزامنًا مع عمل رجال الإنقاذ بين الحطام. من جهته قال محافظ منطقة تكيرداغ محمد جيلان إن الحادث «وقع بسبب الأحوال الجوية السيئة»، مشيراً إلى «عدد كبير من الجرحى وسقوط قتلى».

وأفادت تقارير أن المنطقة المحيطة بموقع الحادث كانت موحلة بسبب الأمطار التي هطلت في الآونة الأخيرة وأن الأرض تحت السكك الحديد قد تكون انحدرت بعض الشيء ما تسبب بخروج القطار عن سكته.

وعمدت تركيا في السنوات الماضية إلى تحديث شبكة السكك الحديد لديها وبنت خطوطًا عدة للقطارات السريعة لجذب المسافرين الذين كانوا يفضلون عمومًا الطائرات أو الحافلات. والقطار الذي تعرض للحادث يبدو أنه كان يسير على أحد خطوط السكك الحديد القديمة. وسبق أن تعرضت شبكة القطارات التركية لحوادث في السنوات الماضية أدت إلى سقوط قتلى.

ففي يناير 2008 قتل تسعة أشخاص إثر خروج قطار عن سكته في جنوب إسطنبول. وفي يوليو 2004 قتل 41 شخصاً وأصيب 80 عند خروج قطار سريع عن سكته في شمال غرب البلاد.