وصول 52 مهاجرًا من سفينة «لايف لاين» إلى فرنسا

مجموعة من المهاجرين في مطار رواسي شارل ديغول الباريسي (ا ف ب)

وصل 52 لاجئًا كانوا على متن سفينة «لايف لاين» التي أججت التوتر الأوروبي حول ملف الهجرة، من مالطا صباح الخميس إلى فرنسا، وفقًا للتعهد الذي قطعته باريس كما أعلنت وزارة الداخلية.

ووصل هؤلاء اللاجئون صباحًا إلى مطار «رواسي شارل ديغول». وجاء في بيان، أوردته وكالة «فرانس برس»، أن المكتب الفرنسي لحماية اللاجئين والبدون حدد «فور وصولهم إلى مالطا» أنهم بحاجة إلى حماية بصفة اللجوء.

وقال المدير العام للمكتب باسكال بريس، الذي جاء لاستقبالهم، إن بينهم «42 سودانيًا وثلاثة إريتريين» ومواطنين من الصومال وتشاد والكاميرون وتوغو وساحل العاج.

وقال رافايل سوديني المسؤول عن اللجوء لدى الدائرة العامة للأجانب في فرنسا إنه يتوقع أن يحصلوا «سريعًا» على وضع اللاجئين.

وبعد أن تعرضت فرنسا للانتقاد لأنها لم تعرض فتح موانئها أمام سفن المهاجرين باسم قاعدة القانون البحري التي تنص على الرسو في المرفأ الأقرب، تعهدت استقبال قسم من الركاب المؤهلين الحصول على وضع لاجىء.

وكانت إيطاليا رفضت استقبال سفينة «لايف لاين» التي رست في مالطا.

وتعهدت باريس أيضًا باستقبال 80 راكبًا من سفينة «أكواريوس» التي رست في إسبانيا في نهاية المطاف بعد أن ظلت في البحر أيامًا في ما يسلط الضوء على الخلافات الأوروبية حول استقبال المهاجرين.

وقال وزير الداخلية جيرار كولومب إن هذه العملية «تثبت تضامن فرنسا مع الدول المجاورة التي هي في الخط الأول لوصول اللاجئين بحرًا». وذكّر بأن فرنسا كانت «من أول الدول الأوروبية التي تعهدت باستقبال مهاجرين».