بومبيو يتوجه إلى بيونغ يانغ لإجراء مباحثات حول برنامجها النووي

وزير الخارجية الأميركي (ا ف ب)

غادر وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، واشنطن الخميس متوجهًا إلى بيونغ يانغ، حيث يجري جولة من المفاوضات مع زعيمها كيم جونغ أون حول أسلحتها النووية، وفق ما أوردت وكالة «فرانس برس».

والتقى الرئيس دونالد ترامب كيم في قمة تاريخية في سنغافورة في يونيو. ومنذ ذلك الحين تؤكد واشنطن أن شبح الحرب النووية قد زال.

ولكن البيان الصادر عن القمة لم يكن مفصلاً، وكُلف بومبيو بالتفاوض على خطة للتوصل إلى «نزع كامل للسلاح النووي» في شبه الجزيرة الكورية.

ويتطلب هذا من كيم الإعلان بالتفصيل عن حجم أسلحته النووية وبرنامج التخصيب والموافقة على جدول زمني لتفكيك منشآته وإخضاعها للتفتيش.

وتأمل واشنطن بإنجاز العملية أثناء سنة، ولكن العديد من الخبراء ومعارضي ترامب يحذرون من أن القمة لم تخرج سوى بالقليل، وبأن العملية قد تستغرق سنوات.

في هذه الأثناء، تعهد بومبيو وترامب بإبقاء العقوبات الاقتصادية الدولية التي يعتقدان أنها هي التي أرغمت كوريا الشمالية على التفاوض في المقام الأول.

وبعد المباحثات المقررة مساء الجمعة وصباح السبت في بيونغ يانغ سيتوجه بومبيو إلى طوكيو لإطلاع اليابانيين والكوريين الجنوبيين على نتيجة المحادثات.

بعدها سيتوجه إلى فيتنام ومنها إلى أبو ظبي قبل بروكسل للانضمام إلى ترامب خلال قمة حلف شمال الأطلسي الأسبوع المقبل.