المستشارة الألمانية ووزيرة الدفاع تتعهدان بزيادة الإنفاق العسكري

وزيرة الدفاع الألمانية تتوسط قوات البحرية. (أرشيفية:الإنترنت)

تعهدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ووزيرة الدفاع أورسولا فون دير ليين الأربعاء بمواصلة زيادة الإنفاق الدفاعي الألماني بعد سنوات من الخفض التي قلصت استعداد الجيش وأثارت استياء بعض الشركاء في حلف شمال الأطلسي بينهم الولايات المتحدة.

وأبلغت ميركل المشرعين أنها ترحب بالزيادات المقررة بالفعل في الإنفاق العسكري لكنها قالت إن هذا «ليس كافيًا بالقطع» إذا ما قورن بنسبة الناتج الإجمالي المحلي الذي تنفقه دول أخرى على دفاعاتها، بحسب «رويترز». ومن أجل اللحاق بالركب تعهدت ميركل وفون دير ليين بزيادة الإنفاق العسكري ليصبح 1.5 في المئة من الناتج الإجمالي المحلي بحلول عام 2024. وقالتا إنهما لا تزالان ملتزمتين بتحقيق هدف حلف الأطلسي بإنفاق اثنين في المئة في موعد لاحق.

وقالت ميركل للمشرعين «سيكون من قبيل الحمق ألا نكون مستعدين لدفاع التحالف». وأبلغت فون دير ليين المشرعين أن ألمانيا ستزيد الإنفاق العسكري في 2019 بواقع أربعة مليارات يورو ليصل إلى 42.9 مليار يورو في رابع زيادة سنوية على التوالي. وقالت إن الزيادة ستصل إلى نسبة ثلاثين في المئة من 2014 إلى 2019.

وأضافت أنه بحلول عام 2024، سيكون الإنفاق العسكري الألماني قد زاد بنسبة 80%.