إردوغان يؤدي اليمين الدستورية بسلطات معززة الإثنين

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان. (أرشيفية: الإنترنت)

يؤدي رجب طيب إردوغان اليمين الدستورية الإثنين لولاية رئاسية ثانية بعد إعادة انتخابه الشهر الماضي وبسلطات معززة بموجب الدستور المعدّل، بحسب ما أفاد مصدر رئاسي.

وفاز إردوغان الذي تولى رئاسة الحكومة العام 2003 ثم بات رئيسًا للبلاد في 2014 من الدورة الأولى للانتخابات في 24 يونيو مع 52,6% من الأصوات، بحسب «فرانس برس». واكتسب الاقتراع أهمية خاصة إذ يبدأ العمل بالنظام الرئاسي الجديد كما أُقـرّ بموجب استفتاء في العام 2017 وسط مخاوف من تفرد الرئيس بالسلطة.

ويؤدي أردوغان اليمين في البرلمان، بحسب مصدر رئاسي رفض كشف هويته لوكالة فرانس برس. وقال مراسلون حكوميون إن المراسم ستتم عند الساعة 13,00 ت غ، بحسب «فرانس برس» وبعدها بساعتين تقام «مراسم انتقالية» لإعلان الانتقال إلى النظام الجديد في القصر الرئاسي الضخم الذي شيده إردوغان على مشارف أنقرة، بحسب ما أوردت وكالة أنباء الأناضول.

ومن المتوقع أن يدلي إردوغان بكلمة خلال المراسم التي ستحضرها شخصيات من أوساط الأعمال والفنون والرياضة بالإضافة إلى قادة دول أجانب، بحسب صحيفة «حرييت» مضيفة أن المراسم سيليها عشاء يعلن إردوغان بعده تشكيلة حكومته.

وسيتمتع إردوغان بموجب النظام الجديد بسلطات أكبر إذ سيحقُّ له تعيين وزراء وقضاة ومسؤولين حكوميين آخرين وإقالتهم. كما سيتم إلغاء منصب رئيس الحكومة الذي يشغله حالياً بن علي يلدريم اعتبارًا من الاثنين ليصبح الوحيد الممسك بزمام الحكم. وكرّس مرسوم نُشر في الجريدة الرسمية الأربعاء انتقال بعض مسؤوليات الحكومة إلى الرئيس.

وجاء في المرسوم أنه سيتم تعديل الإشارات في بعض القوانين إلى «الحكومة» و«رئيس الوزراء» لتصبح «الرئاسة» أو «الرئيس» تباعاً. وسيدخل التشريع الجديد حيّـز التنفيذ يوم أداء الرئيس اليمين الدستورية، بحسب وكالة أنباء الأناضول. ومن المقرر أن يؤدي البرلمان اليمين السبت أي قبل ذلك بيومين. وفشل حزب العدالة والتنمية بزعامة أردوغان في ضمان الغالبية منفردًا في البرلمان (600 مقعد) لكن لديه غالبية مطلقة بتحالفه مع حزب الحركة القومية اليميني.