تمدد حرائق الغابات في كاليفورنيا..والإخلاء القسري يشمل مناطق جديدة

تمددت حرائق الغابات في كاليفورنيا التي اندلعت نهاية الأسبوع إلى 28 ألف هكتار من الأراضي بحسب ما أعلنت السلطات الثلاثاء، فيما شملت أوامر الإخلاء القسري مناطق جديدة.

وكان الحريق اندلع السبت في مقاطعة يولو الشمالية وأججته الرياح العاتية ودرجات الحرارة المرتفعة. والثلاثاء أعلنت أجهزة الإطفاء في كاليفورنيا أن خطر تمدد رقعة الحريق لا يزال كبيرًا في وقت تعمل فيه الفرق على مكافحة الحريق في منطقة وعرة، بحسب «فرانس برس».

وقالت أجهزة الإطفاء إن «رجال الإطفاء يعملون طوال اليوم لوضع خطوط احتواء جديدة وحماية الأبنية التي تضررت جراء الحريق»، موضحة أنه تم احتواء خمسة بالمئة فقط من الحريق. ويشارك أكثر من ألفي إطفائي في مكافحة الحريق بمساعدة 187 شاحنة و18 مروحية.

واشتعلت حرائق أخرى في مقاطعة لايك حيث التهمت نحو 14500 هكتار من الأراضي ودمرت 22 مبنىً، تم احتواء 80 بالمئة منها اعتباراً من الأحد. وشهدت كاليفورنيا العام الماضي الحرائق الأكثر دموية في تاريخها. وفي ديسمبر، أودى حريق سانتا باربرا، الذي اعتبر الأكثر خطورة منذ العام 1932، بحياة شخصين ودمر أكثر من ألف مبنى والتهم نحو 105 آلاف هكتار من الأراضي.

وأسفرت حرائق اندلعت في أكتوبر في وادي نابا وسونوما شمال سان فرانسيسكو عن مصرع نحو 40 شخصًا وإحراق غابات ضمن مساحات تقدر بنحو 99 ألف هكتار وتدمير أكثر من 7000 منزل ومبنى. ويقول خبراء إن الاحتباس الحراري يزيد مخاطر اندلاع حرائق خارجة عن السيطرة بسبب تجفيف المزروعات ما يجعلها أكثر عرضة للاحتراق وسهلة الاشتعال جراء البرق، والاحتراق العرضي، أو الحرائق التي يشعلها الإنسان.

المزيد من بوابة الوسط