ردًا على موسكو.. واشنطن تعلن عدم اعترافها بضم روسيا جزيرة القرم

الناطقة باسم الرئاسة الأميركية سارة ساندرز (ا ف ب)

ردّ البيت الأبيض، الإثنين، على إعلان موسكو أن القمة الروسية - الأميركية المرتقبة في منتصف يوليو الجاري لن تتطرق إلى قضية شبه جزيرة القرم، بتأكيده أن الولايات المتحدة لا تعترف بضم روسيا شبه الجزيرة الأوكرانية، وأن العقوبات الأميركية على موسكو باقية إلى أن تتراجع الأخيرة عن الخطوة التي أخذتها في 2014.

وقالت الناطقة باسم الرئاسة الأميركية سارة ساندرز، في مؤتمر صحافي: «نحن لا نعترف بمحاولة روسيا ضم القرم».

وأضافت أن «العقوبات ضد روسيا ستبقى قائمة إلى أن تعيد روسيا شبه الجزيرة إلى أوكرانيا».

وكان الكرملين أعلن في وقت سابق الإثنين أن الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأميركي يمكن أن يناقشا «كل المواضيع» باستثناء القرم، في القمة الرسمية الأولى المقررة بينهما في 16 يوليو الجاري.

والجمعة، أثار الرئيس الأميركي دونالد ترامب شكوكًا حول موقف الولايات المتحدة من قضية القرم بعدم استبعاد إمكانية الاعتراف بضم روسيا شبه الجزيرة إليها.

وكانت إدارة ترامب فرضت عقوبات على «أثرياء حاكمين» مقربين من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، خصوصًا بسبب «هجمات» موسكو على «الديمقراطيات الغربية».

وفي مطلع 2014، وإثر غرق مناطق في أوكرانيا في فوضى في أعقاب انتفاضة شعبية في كييف أطاحت بالرئيس الموالي لروسيا، سيطرت عناصر من القوات الروسية - بلباس عسكري دون شارات - على القرم.

ونُظم استفتاء في شبه الجزيرة التي تسكنها غالبية من الناطقين بالروسية، أعلنت بنتيجته موسكو في 18 مارس 2014 ضم المنطقة رسميًا لروسيا الاتحادية.