النمسا تعارض السماح للمهاجرين بطلب اللجوء انطلاقاً من «نقاط استقبال»

لاجئين في ألمانيا. (أرشيفية: الإنترنت)

أكد المستشار النمسوي سيباستيان كورتز الاثنين أنه يعارض خيار إتاحة إمكانية السماح للمهاجرين بتقديم طلبات لجوء في الاتحاد الأوروبي انطلاقاً من «نقاط إقليمية لاستقبال» المهاجرين يفكر قادة دول التكتل في إنشائها خارج القارة الأوروبية.

وقال رئيس الحكومة الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي ستة أشهر «إنني من هؤلاء الذين يقولون أنه إذا سُمح (بتقديم) طلبات لجوء (من هذه النقاط) فسيؤدي ذلك إلى عامل جذب كبير»، بحسب «فرانس برس». وأضاف أن هذه المسألة طرحت فيها آراء مختلفة في القمة الأخيرة للاتحاد الأوروبي حول الهجرة.

وخلال القمة التي عُقدت في أوج الأزمة السياسية حول مستقبل حق اللجوء في أوروبا، اتفق مسؤولو دول الاتحاد على إجراء «دراسة سريعة لمفهوم» إقامة «نقاط إقليمية لاستقبال» المهاجرين الذين يتم إنقاذهم في المياه الدولية. ويرى المستشار النمسوي أنه «سيكون من الأفضل الذهاب لجلب الناس من مناطق الحرب مباشرة بدلاً من تشجيعهم على القيام برحلة العبور الخطيرة للبحر المتوسط».

وقال إن السؤال المطروح حالياً هو معرفة ما إذا كان «60 مليون شخص فروا من بلدانهم في العالم يستطيعون تقديم طلبات لجوء داخل أوروبا إذا لم يتمكنوا من القيام بذلك في مكان آخر».

المزيد من بوابة الوسط